يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي



 

يقود الرئيس التركي رجب إردوغان اقتصاد بلاده إلى الغرق في دوامة من الأزمات التي لا تنتهي كما يظهر من الكاريكاتير، حيث يحاول بذراعيه وقدميه سد الثغرات الفادحة في قارب يرمز إلى الحالة المالية في تركيا دون جدوى، إذ يضع أطرافه فى الاتجاه الخاطئ دائما.
سياسات إردوغان ساهمت في وصول الاقتصاد التركي إلى حالة غير مسبوقة من التدهور، ورغم ذلك لا يكف الرجل عن افتعال أزمات جديدة مع دول الجوار العربية وحكومات الاتحاد الأوروبي وأمريكا، وآخرها فرض عقوبات من واشنطن على أنقرة إثر احتجاز القس الأمريكي برانسون ما أدى إلى انهيار الليرة إلى الحضيض.
تشير تقارير صحفية تركية إلى أن الأزمة المالية التي تعيشها تركيا وصلت إلى ذروتها، إذ يعاني المواطن من نقص حاد في العديد من المستلزمات الطبية والأدوية، فيما إردوغان يكتفي بالتصريح يوميا عن ما يسميه "مؤامرة خارجية" تستهدف اقتصاد بلاده، ولا ينتهج سياسات تؤدي إلى تحسين الحالة الاقتصادية للأتراك

Qatalah