يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يواصل رجب إردوغان، القضاء على التعليم ورجاله في تركيا، وفي مقدمة هؤلاء، الأكاديميون الذين استهدفهم زوار الفجر، بحملة اعتقالات مفاجئة، وصف مرصد الجامعات الوضع الذي تعيشه البلاد في ظل هذا الرجل بـ "الكارثي"، مؤكدا أن سياسات النظام لا يتعدى هدفها "القضاء على التعليم الجامعي بالكلية".

قال رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، إن السلطات التركية اعتقلت الكثير من الباحثين والأكاديميين الأتراك في الفترة الأخيرة أمثال تورجوت ترهانلي، بتول تمباي، آسيا جوفان، هاندا أوزهاباش، أورا صاري، ملتام أصلان، هاقان التناي، يغيت أكمكتشي، أيشا غول غوزال، يوسف جيفر، ويغيت أكساك أوغلو، مضيفًا: "لا يوجد لديهم أي مكان للهرب إليه، لماذا أصلا يهربون؟ لم يرتكبوا جريمة من الأساس، فما هي أهمية العدالة إذن ؟".

نظام الرئيس التركي عمد إلى التنكيل بالأكاديميين بإلقائهم في السجون، بعد أن خرج التعليم من حساباته تمامًا دون الأخذ في الاعتبار دوره في البناء والتنمية والتقدم، فاعتقل 2950 مدرسا، وفصل 6021 أكاديميا، و1400 إداري، كما أغلق نحو 3000 مؤسسة تعليمية منذ فرض حالة الطوارئ  عقب مسرحية الانقلاب منتصف العام 2016، ما أدى إلى خروج جامعات تركيا من التصنيف العالمي لأفضل 500 جامعة حول العالم، كما ذكرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أن ملاحقة السلطات التركية للأكاديميين "بلغت حد الجنون"، وأن الجامعات تعاني من التغول والتقييد الأمني.

Qatalah