يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يومًا تلو الآخر تزداد أوضاع المعتقلات التركية سوءًا، من فقر المستلزمات الطبية والاحتياجات الأساسية للسجناء، إلى انعدام حماية الأرواح وحقوق الإنسان.

النائبة عن حزب الشعوب الديموقراطي فيليز كاراس تاجي أوغلو كشفت عن معاناة الفتاة السجينة حليمة جولسو مدرسة اللغة الإنجليزية، قبل وفاتها بسبب تعنت زبانية إردوغان ومنع إدخال الدواء لها، قائلة: "على الرغم من إصابتها بمرض مناعي، وإصرار وجهود عائلتها لتوفير علاجها إلا أنها لم تحصل عليه، حتى فقدت حياتها في غياهب السجون".
النائبة أشارت إلى أن الحكومة دأبت على زعم اهتمامها بالنساء خاصة المتدينات، فيما وقفت متفرجة على الفتاة المحجبة التي اعتقلت في إطار التحقيقات مع جماعة فتح الله غولن وهي تموت في السجن، موضحة أنه لا يوجد سبب واحد يفسر وضع المعتقلين السييء وسلب حقوقهم الصحية.
أكدت أوغلو أن هناك المئات من المعتقلين المرضى، منهم عدد كبير من السيدات والأطفال الرضع.

يواجه السجناء في المعتقلات التركية أهوالا فاقت ما شهدته معسكرات الاعتقال النازية وأماكن الاحتجاز سيئة السمعة مثل "جوانتانامو" الأميركي، وتتلقى حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم انتقادات دولية حادة بسبب تدني أحوال السجناء والانتهاكات المستمرة من تعذيب ممنهج للمعارضين.

Qatalah