يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي




تعد وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا" ذراع الرئيس التركي رجب إردوغان السياسية للتدخل في مختلف الدول تحت مزاعم المساعدات الإنسانية، فمنذ عام 2002 نفذت الوكالة التابعة للحكومة التركية العديد من المشروعات الثقافية والإنسانية في دول مختلفة.
الوكالة تأسست 24 يناير 1992، لتنسيق علاقات تركيا المتنوعة مع دول وسط آسيا، وحددت نطاق أنشطتها في البداية، بمنطقة وسط آسيا فقط، لكن بعد تولي حزب العدالة والتنمية الحكم في تركيا عام 2002، وتبنيه سياسة التوسع الاستراتيجي زادت أعمال الوكالة في مجالات مختلفة، لتشمل مشروعاتها المناطق التي تسعى حكومة الحزب الانفتاح عليها بشكل واسع، خاصة الشرق الأوسط والبلقان وإفريقيا.
تعد تيكا إحدى أبرز أدوات القوة التركية الناعمة في العالم أجمع، وتعد وسيلة أنقرة لتبرير تدخلها في شؤون الدول الأخرى، تحت أقنعة المساعدات، وتحاول أن توهم العالم بأن التدخل في شؤون الدول يهدف فقط إلى تقديم المساعدات ورفع الأضرار ومراعاة الجوانب الإنسانية.
كما تعمل الوكالة على التخفيف من أي اتهام لتركيا بأنها دولة نفعية، ونشر صورة ذهنية قوية مفادها أن أنقرة على خلاف كل دول العالم تسعى لأن تربح مع غيرها، دون الإضرار بالدول والعرقيات والطوائف، ما يخدم مخطط إردوغان بالتمدد وتحقيق أقصى المكاسب والمنافع الممكنة من دون إظهار الوجه الحقيقي لأطماع الرئيس التركي.

Qatalah