يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يتصرف إردوغان من منطلق أنه ديكتاتور، لا صوت يعلو فوق صوته حتى أمام صناديق الاقتراع، فيقول في الرسم الكاريكاتيري: "سنقول للشعب أي حزب ينتخب" في سباق البلديات المزمع في مارس المقبل.

نشر موقع تي 24 التركي اليوم الأحد كاريكاتيرا يظهر سياسة القمع التي يتبعها إردوغان وحزبه العدالة والتنمية قبل أسابيع من انطلاق الانتخابات المحلية، حيث يجلس رجب على كرسيه مشيرا إلى نفسه بسبابته ليملي على الأتراك السكوت ليصوت وحده في الانتخابات.

كانت منظمة فريدوم هاوس خفضت تصنيف أنقرة من بلد "حر جزئيا" إلى "غير حر" في آخر تقاريرها الصادرة منتصف العام الجاري، وأرجعت هذا إلى الاستفتاء الدستوري المعيب الذي ركز السلطة في يد رجب، وحملة الإقالات الجماعية بحق عدد من رؤساء البلديات المنتخبين، فضلا عن التنكيل بالمعارضة وسحق حقوق الإنسان.

Qatalah