يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يكره العثمانيون السادس من نوفمبر 1494، يذكرهم باليوم الذي تولى فيه سليمان القانوني الحكم، والذي كان يسخر منه الجنود ويعصون أوامره ويهددونه بالقتل فيلجأ لأمه حفصة لتحميه منهم وتخبئه في الحرملك ليلهو مع الجواري والغلمان.

أما المرأة الثانية التي سيطرت على عقل السلطان فهي زوجته اليهودية روكسلانا التي مكنت بني جلدتها من الأراضي العربية، وعندما ملأ الحقد قلبها بسبب موت ابنها حرضت السلطان على قتل ولديه مصطفى وبايزيد، فاستدرج الأول إلى خيمته ليغتاله جنود صم بكم وشنق الثاني مع أحفاده الـ5 بلا شفقة. 

Qatalah