يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي



تراجع عدد السياح الألمان القادمين إلى تركيا بشكل ملحوظ الأسبوع الماضي، على خلفية تصريحات وزير الداخلية سليمان صويلو العدائية تجاه السياح الأجانب، وتهديدهم بالاعتقال فور وصولهم إلى البلاد.

تصريحات صويلو التي تنم عن غباء الإدارة التركية عمقت الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها حكومة حزب العدالة والتنمية، كما تأتي قبل أيام قليلة من انطلاق انتخابات البلدية المزمعة نهاية مارس الجاري.

صويلو قال 3 مارس الجاري: "هناك من يقضون العطلة في أنطاليا وبودروم وموغلا، ويشاركون في فعاليات الإرهابيين في ألمانيا وأوروبا"، مهددا السياح الأجانب، خاصة الألمان والعرب، بالاعتقال.

رئيس اتحاد ملاك الفنادق التركية تيمور بايندير أكد تراجع حجوزات السياح الألمان لقضاء العطلة الأسبوعية في تركيا من 1000 إلى 300، قائلا: "تعثرت الأمور بعد أن كانت تسير على ما يرام بسبب صويلو".

صحيفة "جمهورييت" انتقدت غباء صويلو وأضراره على السياحة التركية، ونشرت اليوم الأربعاء كاريكاتيرا يظهره وهو يقول :"أصبحت لدينا معتقلات سياحية أيضا. ماذا ينتظر السياح الألمان أكثر من ذلك ليأتوا إلينا؟".

الكاريكاتير يظهر فندق "ريكسوس" صاحب الخمس نجوم بعد أن بات اسمه على يد رجب إردوغان وحكومته "معتقل ريكسوس" الخمس نجوم، في إشارة ساخرة إلى التصريحات غير المسؤولة لوزير الداخلية التركي.

Qatalah