يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


واصلت كبرى الشركات العاملة في الأسواق التركية مسلسل السقوط، ضمن تداعيات الأزمة المالية الحالية، وكشفت مصادر قبل أيام عن أن نحو 3 آلاف شركة كبرى تقدمت بطلب إشهار إفلاسها، واستيقظ السوق التركي على صدمة جديدة الخميس، بتقديم شركة يورسان غذاء، إحدى كبريات الشركات التركية في صناعة منتجات الألبان، طلب إشهار الإفلاس، وقالت في طلبها إن :"الوضع المالي للشركة بات صعبا".
وكشف صحيفة دوفار التركية أن الشركات المحلية، ابتداء من شركات الأحذية حتى شركات الأغذية، تتسابق لتقديم ما يعرف بطلبات الحماية من الإفلاس، بسبب الأوضاع الاقتصادية السيئة. 
وأوضحت الصحيفة أن شركة يورسان غذاء، التي استمرت لأكثر من قرن في مجال الألبان، تقدمت بطلب الحماية من الإفلاس إلى محكمة الحقوق الأصلية بمدينة سوسورلوك أمس الأربعاء.
ووفقا لعريضة الحماية التي قدمتها الشركة، فقد أثرت الأزمة الاقتصادية العامة في الوضع المالي للشركة، وذكر مصدر للصحيفة أن انخفاض نسبة الأرباح من المنتجات التي يتم بيعها لسلسلة المحلات وارتفاع تكاليف القروض والنفقات اللوجستية المتزايدة بسبب أسعار الوقود السائل أخلت بالاتزان المالي للشركة.
بدء الحجز على الشركة
وفقا لما كتبه دينتشار جوكتشا في صحيفة حرييت، تم الشروع في إجراءات الحماية التي تخص القروض الموجهة إلى شركة يورسان غذاء، وقد تقدم أحد دائني الشركة، من موردي الحليب، بطلب الحجز الاحتياطي على الشركة، بسبب ديونها التي تصل إلى 400 ألف ليرة تركية.
وتراجعت شركة يورسان للتغذية التي دخلت ضمن لائحة أكبر 500 مؤسسة، التي أعلنتها الغرفة الصناعية في إسطنبول، وقد بيعت شركة يورسان التي أنشأت أول مصنع لإنتاج الجبن الأبيض في تركيا عام 1964 إلى شركة أرابج جروب التي يقع صندوق الأسهم الخاص بها في دبي قبل أربع سنوات. 
يذكر أن مصادر في القطاع المالي التركي كشفت في 5 أكتوبر الجاري عن أن أكثر من 3 آلاف شركة تركية تقدمت بطلبات حماية من الإفلاس بسبب الأزمة المالية الحادة التي تواجهها وتأخر مستحقاتها عن المشروعات الحكومية التي تنفذها.
من بين أبرز الشركات التي أعلنت إفلاسها مؤخرا شركتا تكنيك ألومنيوم وبوراك ألومنيوم، وهما من أكبر 100 شركة مصدرة في تركيا.

Qatalah