يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


نحو 33 عاما هي المدة التي قضاها عبد الحميد الثاني في الحكم، لكن آثارها لا تزال موجودة حتى الآن، فالرجل الذي جلس على العرش في العام 1876 فتح دولته أمام الصهاينة، ومهد طريقهم إلى فلسطين ليقيموا دولتهم مقابل تسديد ديونه وعندما مكنهم من الأراضي العربية ضحكوا عليه ولم يحصل على شيء.

أسس السلطان الهمجي ميليشيا من الخيالة الأكراد أطلق عليها اسم "الفرقة الحميدية"، لم تفرق بين العزل والمسلحين، هاجمت  قرى الأرمن بضراوة وأقامت العديد من المذابح التي أريقت فيها دماء الأطفال والنساء والشيوخ لتهدي السلطان عدة ألقاب من بينها "القاتل العظيم" و "السلطان الأحمر" و"عبدول اللعين"

Qatalah