يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


عبر تقديمه معلومات تفصيلية موثقة، فضح الناطق باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، مطامع النظام التركي برئاسة رجب إردوغان من وراء دعم ميليشيات حكومة الوفاق الوطني، والفصائل الإرهابية في العاصمة الليبية طرابلس.

المسماري تحدث بصراحة في تصريحات إعلامية مساء أمس الثلاثاء، عن أطماع تركيا في موارد ليبيا لاسيما النفط والغاز.
كشف أن تركيا في سبيل تحقيق أهدافها ترغب في إحياء وجود تنظيم الإخوان في ليبيا بعد طرده من مصر، متهما أنقرة بمحاولة زرع عناصرها الإرهابية المنتمية للجماعة داخل بلاده.

طائرات تركية
وحول ما ذكره سابقا عن استخدام ميليشيات حكومة الوفاق طائرات تركية مسيرة لقصف الجيش الوطني الليبي، أشار المسماري إلى أن الطائرات بدون طيار المرصودة هي طائرات تركية، مضيفا: "نعتقد أن هناك مشغلين تركيين على أرض ليبيا".

وتشهد ليبيا قتالا بين الجيش الليبي الوطني الذي يقوده المشير خليفة حفتر، بتفويض من البرلمان المنعقد في طبرق من جهة، وميليشيات حكومة الوفاق التي يقودها فائز السراج، التي يهمين عليها الإخوان والمدعومة من تركيا من جهة أخرى.

الناطق باسم الجيش الليبي قال إن تركيا لديها نوعان من الطائرات المسيرة الحديثة، والتي "استخدمت في سورية بداية واليوم في ليبيا"، وتابع: "رصدنا تحركا لسفن تركية تنقل ذخائر ومعدات عسكرية لميناء مصراتة، أمس، وهناك رحلات مشبوهة من مطارات عسكرية تركية لمصراتة".

وأكد أن قوات الجيش الوطني لديهم الكفاءة والصبر على مواجهة المعارك والتحديات، مشددا على أن غرف العمليات القوات المسلحة تتعاون مع بعضها بشكل منظم، وأن كل غرفة منفصلة هيكليًا وتنظيميًا عن الأخرى.

قسم كبير من الفوضى في ليبيا تتحمله تركيا، بسبب تزويدها الميليشيات بالأسلحة والذخائر، كان آخرها ضبط باخرة تركية محملة بالأسلحة في ميناء مصراتة غربي البلاد مطلع العام الجاري.

الإخوان "إرهابية"
مجلس النواب الليبي، صوّت أول أمس، بالأغلبية على تصنيف الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، كما قرر المجلس "تجريمها وحظرها في ليبيا".

جاء ذلك، خلال جلسة للمجلس، بحضور رئيس المجلس عقيلة صالح ونائبه أحميد حومه، لمناقشة آخر الأوضاع على الساحة الليبية، لا سيما الأوضاع في العاصمة طرابلس، فضلا عن النظر في عقد عدد من النواب جلسات منفصلة في العاصمة طرابلس خلال الأيام الماضية، وفقًا للموقع الرسمي للمجلس.

وقال الناطق الرسمي باسم مجلس النواب الليبي، عبدالله بلحيق، في تصريح صحافي: إن تركيا توفر مأوى آمنا لقيادات من مجلس شورى بنغازي المصنّف "تنظيما إرهابيا"، كما يقيم في تركيا عدد من قيادات جماعة الإخوان الذين يتمتعون بحماية النظام التركي، من بينهم عضو المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته "محمد مرغم"، الذي سبق أن طالب بضرورة تدخل تركيا عسكريا في ليبيا ضد الجيش الوطني الليبي.

Qatalah