يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يصر الرئيس التركي رجب إردوغان على تجاهل النداءات الدولية بضرورة التوقف عن الأعمال الاستفزازية تجاه اليونان في مياه المتوسط، ويواصل محاولاته المستميتة في الاستيلاء على حقوق أثينا في مياهها الإقليمية.
أحدث انتهاكات أنقرة ضد حقوق أثينا، ما أعلنه وزير الطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز، اليوم الثلاثاء، عن بدء أول عملية للتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط بعد إطلاق السفينة "فاتح"، محذرا الدول الأخرى من التعرض لها بقوله: قواتنا البحرية ستقوم بما يلزم حال تعرضها (السفينة) لأي هجوم.
قال دولماز خلال مراسم إطلاق سفينة "فاتح"، حسب وكالات الأنباء، إن التنقيب سيبدأ في البحر المتوسط على بعد 100 كيلو متر قبالة ساحل أنطاليا اعتبارا من غد الأربعاء، مضيفا: الخطوة مهمة في تاريخ قطاع الطاقة التركي، وتابع: سنباشر التنقيب في المياه العميقة في المتوسط بسفينتنا محلية الصنع التي تعد أكبر خطوة في حملة تتريك قطاع الطاقة، متوقعا بدء بلاده أعمال التنقيب في المياه الضحلة قبالة ولاية مرسين الشهر المقبل، وشراء أنقرة سفينة أخرى للتنقيب قريبا.

تزيد عمليات التنقيب عن الغاز في شرقي المتوسط من شدة التوترات بين دول حوض البحر عقب أن أظهرت الدراسات احتواء مياهها على كميات كبيرة من الغاز، وتصدت أثينا لمحاولات أنقرة غير الشرعية للتنقيب عن موارد الطاقة في حدود مياهها الإقليمية، بعدما اقتربت فرقاطة البحرية اليونانية من سفينة التنقيب التركية التي تحمل اسم "خير الدين بربروس" بمسافة 500 متر منذ أيام وأمرتها بالانسحاب خارج مياهها الإقليمية، لكن السفينة رفضت الانصياع بدعوى أن أعمال التنقيب والبحث تعد حقا لتركيا في المنطقة.
يزعم الرئيس التركي وجود حقوق له في منطقة شرق البحر المتوسط، والحقيقة أنه لا يملك الحق في التنقيب ولا حق مشاركة مصر وقبرص واليونان في المنطقة الغنية بموارد الطاقة، ويعتمد في النزاع على الجزء الذي تحتله بلاده من قبرص المقدر بنحو 38% من أراضيها في شمال الجزيرة.

حقوق اليونان
ترفض اليونان التواجد التركي في المتوسط، وتعتبره انتهاكا لسيادتها ولقبرص، بينما يواصل إردوغان التصعيد لنهب ثروات دول الجوار، وتحشد النخبة اليونانية لعدم التهاون في الأمر، وحذر سافاس كالينديريدس، العضو السابق  لمنظمة المخابرات اليونانية، من ترك الساحة في المتوسط لتركيا.
يقول كالينديريدس في مقال نشرته إحدى الصحف اليونانية: يجب أن تأخذ حكومة أثينا دروسا من التاريخ، يجب تجنب التقييمات الخاطئة في شرق المتوسط، أو الاعتماد على معلومات ناقصة في ظل أزمة كارداك (شمال قبرص).
تحاول اليونان تحريض أميركا وألمانيا والمجتمع الدولي لاتخاذ إجراء ضد تركيا، وتصعد صحافتها المحلية منذ بداية الأزمة وحملت تهديدا صريحا لأنقرة بضرب سفينتها في المتوسط بالصواريخ إذا لزم الأمر، واستدعت من التاريخ سلسلة مواجهات بحرية كان الخاسر فيها باستمرار الجانب التركي.

Qatalah