يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


بالفزع شعرت الحكومة التركية بعد مشاهدة فستان سفيرتها في أوغندا  سدف ياووز ألب خلال احتفال السفارة بمرور 95 عاما على إنشاء الجمهورية التركية، سارعت الخارجية بالتحقيق معها اعتراضا على زيها الذي يحاكي ملابس الشخصية اليونانية التاريخية الأميرة هيلين - أجمل نساء الإغريق - في إلياذة هوميروس، إضافة إلى ظهور سكرتيرها بجوارها مرتديا لباسا يحاكي زيوس اليوناني.
تشهد الفترة الحالية توترا غير مسبوق بين تركيا واليونان على خلفية إصرار أنقرة التنقيب على الثروات في مياه البحر المتوسط، الأمر الذي ترفضه أثينا وينذر باندلاع الحرب الرابعة بين البلدين.


جاء قرار الخارجية بالتحقيق مع السفيرة بعد ساعات قليلة من نشر صورها مع ريبيكا كاداغا رئيسة البرلمان الأوغندي والتي تداولها نشطاء أتراك على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

تخالف نعرات إردوغان القومية
كشفت صحيفة "سوزجو" التركية أن النزعة القومية التي يتبناها رجب إردوغان وراء قرارات وزارة الخارجية وغضب النظام التركي، مؤكدة أن زي السفيرة في أوغندا يعظم من شأن هيلين اليونانية التي أشعل جمالها حرب طروادة بعدما هربت مع باريس أمير طروادة حسب ما ترويه ملحمة الإلياذة التي تناولت الحرب التي وقعت قبل الميلاد بنحو 1200عام.
وأضافت الصحيفة أن  ملابس السفيرة تستدعي خلاف "طروادة" بين اليونانيين والأتراك، باعتباره علامة تاريخية على قدم الصراع بين الجانبين في بحر إيجة، إذ ينظر القوميون الأتراك إلى مدينة طروادة التي  شمال غرب تركيا باعتبارها الأصل القديم للدولة التركية.

وقالت الصحيفة إن هذه لم تكن المرة الأولى التي ترتدي فيها السفيرة هذا الزي، حيث سبق لها أن ظهرت به خلال الترويج لفاعليات "عام طروادة" احتفالا بمرور 20 عاما على إدراج المدينة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونيسكو".

Qatalah