يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


فساد نظام العدالة والتنمية في تركيا، بقيادة الرئيس رجب إردوغان، يتحول يوماً بعد يوم، إلى سرطان ينتشر داخل جسد المؤسسات التركية. أحدث مظاهر فساد حكومة إردوغان، فضحها رئيس بلدية ماردين الكردية المُقال، الذي كشف تلقي مسؤولين حكوميين على رأسهم إردوغان، هدايا ثمينة من الوصي الذي تم تعيينه بدلاً منه.

عمدة ماردين الكبرى، المنتخب أحمد تورك، كشف بعد إقالته من منصبه الأسبوع الماضي، أن الرئيس التركي رجب إردوغان، ووزير داخليته سليمان صويلو، حصلا على هدايا ثمينة من الوصي المُعين على بلدية ماردين.

الصحافي تونجا أوراتان، من وكالة "دويتشه فيله" الألمانية، تتبع الخيوط وأجرى تحقيقاً استقصائياً حول الاتهامات التي أطلقها العمدة المُقال، ضد خلفه الذي أعيد تعيينه في المنصب للمرة الثانية، أوراتان، قال: "توصلت إلى وثائق تكشف عن نفقات هائلة خلال الفترة التي شغل فيها الوصي مصطفى يمان منصب رئيس بلدية ماردين، وعثرت على فواتير مشتريات مجوهرات فضية ومقتنيات ثمينة أخرى تقدر بـ582 ألفا و618 ليرة".

600 ألف ليرة
تحقيق "دويتشه فيله"، كشف أن مصطفى يمان الذي يشغل أيضاً منصب والي ماردين، اشترى هدايا إلى بعض المسؤولين من ضمنهم الرئيس رجب إردوغان ووزير الداخلية صويلو ووزير التعليم السابق، عصمت يلماز، ووزير البيئة والتطوير العمراني السابق، محمد أوزهاسيكي.

الوثائق، أضافت أن الوصي يمان أقام للوزراء والمسؤولين الحكوميين الذين زاروا ماردين ولائم، تقدر بمئات الآلاف من الليرة بالإضافة إلى استئجار سيارات فارهة لنقلهم، واشترى هدايا تقدر قيمتها الإجمالية بـ600 ألف ليرة من متجر للمجوهرات الفضية للمسؤولين الحكوميين".ووفقاً للوثائق، قدم الوصي لوزير البيئة والتطوير العمراني السابق محمد أوزهاسيكي هدايا بقيمة 16 ألفا و55 ليرة، ولنائب وزير الشباب والرياضة عبد الرحيم بوينو هدايا بقيمة 16 ألفا و252 ليرة، ووزير العلوم والصناعة والتكنولوجيا فكري إيشيق  هدايا بقيمة 21 ألف ليرة، ووزير التعليم السابق عصمت يلماز  هدايا بقيمة 23 ألفا، ووزير الزراعة والغابات السابق فيصل إيروغلو  هدايا بقيمة 74 ألفا، ووزير الشباب والرياضة السابق عثمان أشكين باكا هدايا بقيمة 83 ألف ليرة، بالإضافة إلى 165 ألف ليرة قيمة هدايا قدمت إلى ثلاث مسئولين حكوميين.

في مقابلة مع قناة "آرتي تي في"، قال العمدة المُقال أحمد تورك، المنتمي لحزب الشعب الجمهوري :"إن لديه وثائق تؤكد أن الوصي مصطفى يمان اشترى هدايا فضية تقدر بمئات الآلاف من الليرات، ومنحها للمسؤولين الحكوميين". 

الوثائق والفواتير التي نشرتها وكالة "دويتشه فيله"، كشفت أن يمان اشترى من محل فضة يدعى "فيرات سيلفر" بمدينة ماردين، هدايا تقدر بـ136 ألفا و946 ليرة و73 قرشاً، لصالح الرئيس إردوغان، أما الهدايا التي تم شراؤها من أجل وزير الداخلية من ذات المحل، فيقدر ثمنها بـ39 ألفا و883 ليرة 43 قرشا، مالك متجر "فيرات سيلفر"، رفض الإجابة عن أسئلة الوكالة، وقال: "هذا ليس من شأنكم". 

صور نشرت عبر حساب متجر "فيرات سيلفر" على انستجرام، أظهرت وزير الداخلية سليمان صويلو ووزير البيئة والتطوير العمراني مراد كوروم مروا، داخل المتجر يتفحصان معروضاته. 

القضية، تفجرت في الوقت الذي تتخذ حكومة إردوغان من اتهاماتها لرؤساء البلديات الكردية بالإنفاق على تسليح حزب العمال الكردستاني، مبررا لإقالة رؤساء البلديات المنتخبين.

انقلاب على الديمقراطية
وزارة الداخلية التركية، أصدرت الاثنين قبل الماضي، قراراً بإقالة واعتقال رؤساء بلديات ديار بكر وماردين وفان، أكبر ثلاث مدن بجنوب شرق تركيا، ذات الأغلبية الكردية، بزعم صلاتهم بالإرهاب، دون حكم قضائي، ورغم الإدانات المحلية والدولية، عزلت السلطات مجددًا، الأربعاء الماضي، 4 رؤساء بلديات فرعية بمدينة بطمان، وعينت وصاة من حزب العدالة والتنمية الحاكم، بدلًا منهم.عُين مصطفى يمان كوصي على بلدية ماردين، لأول مرة في نوفمبر 2016 بدلاً من أحمد تورك، الذي حصل على 52.2% من الأصوات خلال الانتخابات المحلية 2014، وعُين يمان مرة أخرى وصياً على البلدية، يوم 19 أغسطس الجاري، بدلاً من تورك، الذي حصل على 54.7% من الأصوات خلال الانتخابات المحلية التي عُقدت مارس 2019. 

 

 

Qatalah