يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


  

تعاني المنافذ الإعلامية في تركيا من غياب الحرية وتكميم الأفواه، ولو كان التعبير خجولا متواريا في تغريدة على موقع فيسبوك أو تويتر. نشر موقع "جاليد جورنوس" التركي رسمة كاريكاتير توضح الحالة المتردية التي يعاني منها الصحافيون والإعلاميون على يد زبانية إردوغان، ويظهر في الرسمة ضابطان من الشرطة التركية يقبضان على صحافى بعنف، ويقول أحدهم للآخر :"لقد  وجدت  أسلحة معه، إنه يمتلك حسابا على موقع تواصل اجتماعي"، في إشارة إلى خوف النظام من الإعلام، وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي، التي بات يحاربها وكانها أسلحة دمار شامل.

 

Qatalah