يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


أذناب رجب إردوغان ودراويشه لا يفارقون ظله، يجوبون معه المحافظات التركية لحضور المؤتمرات واللقاءات الجماهيرية، للهتاف له أمام الشعب المخدوع ووسائل الإعلام الموالية.

إردوغان سأل أنصاره في مدينة شرناق "هل أدخلنا الغاز الطبيعي هنا؟"، فيرد أذنابه حسب السيناريو المعد سلفا قائلين: "نعم"، والحقيقة أنه لا يوجد أنبوب غاز طبيعي واحد في المدينة.

أضاف: "هل أدخلنا الغاز الطبيعي في شرناق العام الماضي؟"، فيأتيه الرد: "نعم"، ويسأل مجددا: "هل بدأنا في استعماله؟ كيف حاله؟ هل أنتم راضون؟"، والإجابة دائما لا تخرج على "نعم".

مضى قائلا: "ماذا كنا نفعل قديما؟ كنا نأخذ الفحم من بودروم، أليس كذلك؟ كان تلوثا، لقد انتهى ذلك"، مشيرا إلى أنه سيدخل الغاز الطبيعي إلى جزيرة بن عمر وسيلوبي وإيدل العام المقبل.

Qatalah