يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


جاءت عملية "طوفان الكرامة"، التي نفذها الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، لتطهير العاصمة طرابلس من الإرهابيين، كالصدمة على مخططات رجب إردوغان المشبوهة في ليبيا، حيث عجّل سلطان أنقرة من محاولاته لإفشال عملية التطهير، عبر جمع شتات الكيانات المسلحة في كيان واحد، إلا أنه للآن باءت جميع محاولاته بالفشل.

في بداية عملية التطهير التي يقودها الجيش الليبي، حاول إردوغان إحياء ما يسمى بـ"خط الجرذان" الجوي، لنقل العتاد ومقاتلي "داعش" و"القاعدة" إلى غرب تركيا، لإنقاذ عملائه، إلا أنه عاد وسمح للإرهابي صلاح بادي الذي تورط خلال وقت سابق في حرق مطار طرابلس، وقتل عشرات المدنيين، وارتكاب العديد من الجرائم، بالعودة إلى طرابلس من جديد، بهدف لم شتات ميليشيات الدم والفوضى ضد قوات الجيش الليبي الوطني.
بادي الذي يبلغ من العمر 61 عاما ينحدر من أسرة ليبية ذات أصول تركية ويشتهر بأنه أهم الأذرع المسلحة لتركيا في البلاد، اقتنص عضوية المؤتمر الوطني العام المستقل عن دائرة مصراتة وتزعم ميليشيات "لواء الصمود"، التي أدارها طيلة السنوات الماضية.

عدم الوفاء
دبلوماسيًا، أجرى وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، اتصالًا هاتفيًا مع وزير الخارجية في حكومة "الوفاق" الوطني الليبية، محمد طاهر السيالة، قبل أيام، فيما لم تعلن أي من البلدين تفاصيل ما جرى الاتفاق عليه.
تركيا لعبت في وقت سابق على تشجيع حلفائها في طرابلس، وعدم الوفاء بأي التزامات دولية أو إقليمية من شأنها إنهاء الصراع في البلد العربي الغني بالنفط والثروات.
فرنسا احتضنت لقاء جمع بين رئيس حكومة الوفاق، فائز السراج وقائد الجيش خليفة حفتر، تم الاتفاق فيه على البدء في صياغة دستور مدني للبلاد وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية قبل نهاية العام الماضي.
حكومة الوفاق لم تلتزم بما تم الاتفاق عليه، بإيعاز من تركيا، التي تورطت خلال الأشهر الماضية بإمداد العناصر الإرهابية بشحنات أسلحة وذخائر، تمكنت قوات الجيش الليبي من ضبطها.

كيانات مشبوهة
يعتمد إردوغان على بعض الكيانات السرية المشبوهة، لتنفيذ مخططاته الخبيثة، لدعم الميليشيات الإرهابية في ليبيا.
يأتي على رأس هذه الكيانات وأكثرها قوة الشركة الاستشارية الدولية للدفاع، المعروفة اختصارا باسم"سادات"، حيث يستخدمها إردوغان كذراع عسكرية سرية، وفقا لموقع "بيرجون" الأمريكي.
وتولت "سادات" بتعليمات من رجال الرئيس التركي تدريب عناصر الجماعات الإرهابية في سورية وليبيا، وتنفيذ أعمال قذرة، لصالح أنقرة، لا يستطيع تكليف الشرطة أو الجيش التركي بها، وتمارس أعمالها تحت قناع مساعدة الشعوب والدول الإسلامية.

حركات مريبة
في تقرير نشرته جريدة الإندبندنت البريطانية مؤخرًا، قالت إن الجيش الوطني الليبي أطلق عملية "طوفان الكرامة" بداية شهر أبريل الجاري، بقيادة المشير خليفة حفتر، بعد تلقيه معلومات استخباراتية، تفيد بوجود تحركات خطيرة تجري في غرب ليبيا.
الإندبندنت أكدت أن التقارير الاستخباراتية كشفت عن حركة طيران مريبة، تنطلق من تركيا إلى غرب ليبيا، وعلى إثرها تحرك الجيش الليبي نحو طرابلس، مستغلا انشغال حكومة رجب إردوغان بالانتخابات البلدية، وكذلك عملية الانتقال من مطار أتاتورك إلى مطار إسطنبول الجديد.
وأكد مراقبون أن إردوغان استغل "خط الجرذان" في مساندة ودعم عملائه من الإسلاميين المتطرفين، وجماعة الإخوان، لمواجهة قوات الجيش الليبي.
وقال التقرير إن الدعم التركي للإرهابيين في ليبيا ومساندة حكومة طرابلس في الجزء الغربي من البلاد، كان سببا في اشتعال الأوضاع، وتحولت العاصمة التي تسيطر عليها حكومة الوفاق إلى وكر للإخوان، والميليشيات الإرهابية التي نقلتها حكومة إردوغان من سورية.
وأضاف :شن حفتر هجوما في أوائل هذا الشهر للاستيلاء على طرابلس، في محاولة لتوحيد ليبيا، بعد ثمانية أعوام من الحرب الأهلية، وتناحر مئات الفصائل والمجموعات، حتى تحولت البلاد إلى قبلة لتنظيم "داعش" وفلول القاعدة الفارين من الشام والعراق، بعد دحرهم على يد التحالف الدولي، وقوات سورية الديمقراطية.

رعاية الإرهاب
كشفت وثائق وتسريبات نشرتها صحيفة "صنداي تليجراف" استغلال رجب إردوغان"خط الجرذان" الذي أقامته أمريكا، لإسقاط نظام معمر القذافي، وتمويل الميليشيات الإرهابية، وجماعة الإخوان المسلمين، وقالت في تقرير لها في 2017، إن تسليح الجماعات الإرهابية في ليبيا صناعة تركية.
وأضافت أن "خط الجرذان 2" الذي أطلق في عام 2012، كان المورد الأساسي للأسلحة التي وقعت في أيدي تكفيريين، رفضوا نتائج انتخابات عام 2014، والتي سجل فيها الإخوان هزيمة منكرة، بحصولهم هم وكل أعوانهم على 30 مقعدا فقط، في البرلمان.
الإخوان المسلمون ومرتزقة تركيا فشلوا في أول اختبار ديمقراطي حقيقي، وخرجوا على السلطة وقتها، بعد رفضهم الاعتراف بالهزيمة، بإيعاز من النظام التركي.


"سادات" .. جيش إردوغان الخاص لدعم الميليشيا المسلحة في ليبيا
يعتمد الرئيس التركي رجب إردوغان على بعض الكيانات السرية المشبوهة، لتنفيذ مخططاته الخبيثة، لدعم الميليشيات الإرهابية في بعض الدول العربية التي تشهد صراعا مسلحًا، مثل ليبيا وسورية.
يأتي على رأس هذه الكيانات وأكثرها قوة الشركة الاستشارية الدولية للدفاع، المعروفة اختصارا باسم"سادات"، حيث يستخدمها إردوغان كذراع عسكرية سرية، وفقا لموقع "بيرجون" الأمريكي. للمزيد


ينقل لها الدواعش بحرًا وبرًا .. إردوغان يحاول إنقاذ عملائه في ليبيا
نفدت الحيل من بين يدي إردوغان، بينما عملاؤه في ليبيا يخسرون مناطق نفوذهم في العاصمة طرابلس وما حولها، والجيش الوطني يواصل ضرباته لتحرير الأرض الليبية من قبضة الميليشيات المسلحة، المدعومة من أنقرة.
إردوغان يحاول إنقاذ خونة جماعة الإخوان من ضربات الجيش الليبي، بنقل العتاد ومقاتلي "داعش" و"النصرة" عبر الأراضي التونسية، في محاولة أخيرة لوقف زحف قوات المشير خليفة حفتر، الذي انطلق بداية أبريل الجاري، باسم "طوفان الكرامة" لتحرير طرابلس. للمزيد

نفد الصبر .. "نواب ليبيا": دعم تركيا للإرهابيين يجب أن يتوقف فورًا
"التدخلات التركية في ليبيا لا يمكن القبول بها ويجب أن تتوقف على الفور"، تصريح شديد اللهجة، أطلقته لجنة الخارجية والأمن القومي بمجلس النواب الليبي، الأربعاء، لتؤكد نفاد صبر الدولة الليبية تجاه عبث نظام رجب إردوغان بأمن البلاد، ودعمه الواضح لميليشيات تنظيم داعش الإرهابي لصد عملية "طوفان الكرامة"، التي أطلقها الجيش الليبي لتطهير العاصمة طرابلس من أذناب أنقرة.
ليبيا تعيش على صفيح ساخن منذ أكثر من 7 سنوات نتيجة رعاية تركيا للميليشيات الإرهابية ودعمها لتنظيم الإخوان الإرهابي.
لجنة الأمن القومي بمجلس النواب الليبي، استنكرت التدخل التركي في ليبيا، وذلك بدعم الإرهاب والتطرف بالمال والسلاح، واصفة إياه بالتدخل السافر وغير المقبول. للمزيد

يدٌ تطعن وأخرى تمسح الدمع .. تركيا تسلّح ميليشيات ليبيا وتدعو لـ"حوار سلمي"
في الوقت الذي ترسل فيه حكومة العدالة والتنمية شحنات الأسلحة من تركيا إلى ليبيا، لتمكين جماعة الإخوان الإرهابية من فرض سيطرتها على الحكومة المؤقتة في طبرق، يخرج قادتها زاعمين حرص بلادهم على سلامة ليبيا، وداعين إلى بدء حوار سلمي ومباحثات سياسية للخروج من الأزمة الراهنة.
نداء "العدالة والتنمية" يأتي بعد افتضاح تورط حكومته في دعم الإرهابيين بليبيا، وبعد أن أطلق قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، معركة "طوفان الكرامة"، لتحرير طرابلس من الجماعات الإرهابية، وهو الإجراء الذي لاقى ترحيبًا واسعًا في صفوف الليبيين، في حين تتبنى أنقرة خطابًا إعلاميًا مناهضًا للعملية، وتعتبرها تقويضا للعملية السياسية في البلاد، فضلًا عن كونها تهديدًا صريحًا لحياة المدنيين. للمزيد

 

برعاية إردوغان .. 20 مليون قطعة سلاح في أيدي ميليشيات ليبيا
خاض رجب إردوغان في دماء الشعب الليبي، ومزقت قنابله التي زود بها الميليشيات الإرهابية أجساد الأطفال والنساء، لبسط نفوذه في بلد أرهقه الاقتتال الأهلي، منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي، فقط لتمكين مرتزقته من السلطة.
أغرق نظام إردوغان ليبيا بالسلاح، لدعم خونة جماعة الإخوان المسلمين، وميليشيات تنظيم القاعدة، لقتال الشعب والجيش الليبي، ورصد تقرير أممي في يناير الماضي، وجود 20 مليون قطعة سلاح في ليبيا، التي لا يزيد عدد سكانها على 6 ملايين نسمة، خارج الإطار التنظيمي للدولة، منذ 2011 وحتى الآن. للمزيد


الإندبندنت: "طوفان حفتر" أجهض مخططا كبيرا لإردوغان في ليبيا

عجلت محاولة رجب إردوغان إحياء ما يسمى بـ"خط الجرذان" الجوي، لنقل العتاد ومقاتلي "داعش" و"القاعدة" إلى غرب تركيا، ببدء عملية طوفان الكرامة التي ينفذها الجيش الوطني الليبي لقطع الطريق أمام مخططات أنقرة.
إردوغان يريد بقاء الوضع مشتعلا في شمال إفريقيا، وتحويل ليبيا إلى قبلة جديدة لفلول تنظيم الدولة، بعد دحره في سورية والعراق، وباتت طرابلس التي يتخفى عملاؤه بين سكانها، في حماية الميليشيات المسلحة، والمرتزقة الذين يتم جلبهم برا وبحرا من موانئ تركيا إلى الغرب الليبي، آخر أوراقه لتحقيق أهدافه في المنطقة العربية، خاصة بعد فشل خطته لنهب ثروات السودان، عقب إسقاط نظام عمر البشير، ووضع الجيش الجزائري لخارطة طريق ستنهي حالة عدم الاستقرار سريعا، لتفويت الفرصة على الإسلاميين وجماعة الإخوان. للمزيد


يحن لأصوله التركية .. فتحي آغا مؤسس ميليشيات حرق ليبيا
يحمل في نهاية اسمه لقب عائلته، الذي يعني "الرئيس" باللغة التركية، فتحي باشا آغا، الليبي المنحدر من أصول تركية، ووزير داخلية حكومة الإخوان الحالي، ورئيس الميليشيات المتطرفة، التي تعيث في ليبيا قتلًا وتخريبًا، منذ إسقاط نظام القذافي، في ثورة 17 فبراير.
انتقلت عائلة "باشا آغا" منذ عدة قرون من تركيا إلى مدينة مصراتة في ليبيا، وظلت متمسكة بلقبها العثماني، حتى جاء من نسلها شاب يدعى فتحي باشا آغا، والذي انخرط في العمل العسكري ثم التجاري، وفي النهاية حن إلى أصله، وقاد الميليشيات المسلحة في ليبيا، محاولا إعادتها مجددا إلى حظيرة أجداده العثمانيين، تنفيذا لمخططات رجب إردوغان. للمزيد


بفزاعة اللاجئين .. إردوغان يضم إيطاليا إلى محور المدافعين عن إخوان ليبيا
يدرك إردوغان أن اللاجئين يمثلون صداعا في رأس أوروبا، ما جعله يعزف على ذلك الوتر بهدف مساعدة الجماعة الإرهابية في ليبيا على الصمود أمام طوفان الكرامة بقيادة الجيش الوطني. 
استخدام اللاجئين كفزاعة وورقة ضغط لاستمالة الدول الأوروبية التي تخشى من انتقالهم إلى أراضيها، في ظل انتشار التيار اليميني المناهض لاستضافة اللاجئين في أوروبا، طريقة جديدة لجأ إليها رجب إردوغان لمحاولة إيقاف "طوفان الكرامة" الذي أطلقه الجيش الليبي بداية أبريل الحالي بتأييد من برلمان وحكومة ليبيا المؤقتة، لاستعادة طرابلس والمدن المجاورة لها غرب البلاد، ما ينهي توغل الجماعات المسلحة المدعومة من أنقرة، ويقضي على نفوذ الإخوان المسلمين عملاء العدالة والتنمية في البلد الإفريقي العربي.  للمزيد


سلطنة الدم .. تركيا تنقل إرهابيي النصرة من سورية إلى ليبيا

تواصل تركيا خطتها الشيطانية لإحراق ليبيا، في محاولة لتعطيل تقدم قوات الجيش لتحرير العاصمة طرابلس من الميليشيات المسلحة، وعناصر الجماعات التكفيرية، وعلى رأسها تنظيم"داعش" و"القاعدة".
ومع اشتداد ضربات الجيش الوطني الليبي، الذي أطلق عملية "طوفان الكرامة" لتحرير طرابلس، ومدن غرب ليبيا، من مرتزقة إردوغان وجماعة الإخوان، بدأت أنقرة في نقل مقاتلي "جبهة النصرة" الفارين من سورية، وإنزالهم برا وبحرا في الأراضي الليبية. للمزيد

بعد هزيمتهم في طرابلس .. إخوان ليبيا يهرولون إلى تركيا طلبا للعون
مع تقدم قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، لتحرير العاصمة الليبية طرابلس من الميليشيات الإخوانية، بدا أن فرع الجماعة في الدولة العربية المطلة على المتوسط يعيش حالة من انعدام الوزن، وبدأ البحث عن العون من الحليف التقليدي في المنطقة، الرئيس التركي رجب إردوغان، الذي لا يخفي دعمه للتنظيم الإرهابي، وكراهيته للجيش الوطني الليبي.
إردوغان الذي ثبت تورط نظامه في تسليح الميليشيات الليبية، كشف بوضوح عن طبيعة تحالفاته، إذ استقبل رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي (نيابي -استشاري) خالد المشري في إسطنبول اليوم الجمعة، في لقاء قالت وكالة الأناضول الرسمية. للمزيد

 


يرسلها للإخوان .. رصاص وبنادق إردوغان تحصد أرواح الليبيين

لا يخجل النظام التركي من فضخ مخططه، بدعم ميليشيات الإخوان المسلمين، لسفك دماء الليبيين، إثر ضبط سلطات طرابلس لشحنات تحمل أطنانا من الأسلحة والذخائر، قادمة من أنقرة، لصالح الجماعة الإرهابية، التي تخوض حربا قذرة، ضد جيشها الوطني.
ورغم أن الجيش الوطني الليبي دعا مجلس الأمن، لفتح تحقيق دولي، لمعرفة المستخدم الأخير للأسلحة التركية المهربة، والتي عثر عليها في أماكن القتال، لكن أنقرة تصر على الإنكار، وتدعي وقفها على الحياد من الأزمة الراهنة. للمزيد

 


شحنات الرصاص .. هدايا إردوغان إلى صدور الليبيين

الأدلة على تمويل تركيا للإرهابيين بالمال والسلاح في ليبيا باتت مفضوحة، أنقرة لا تكف عن إرسال شحنات الأسلحة إلى المجموعات المتطرفة التابعة لها لإغراق البلاد في بحور الدماء، واستمرار حالة الفوضى والصراع في مختلف المناطق، ما تسبب في إدانات دولية ضخمة، ومطالبات بتحقيق تشرف عليه الأمم المتحدة لوقف مسلسل التدمير والقتل. 
 صحيفة واشنطن إكزامينر الأمريكية، كشفت في تقرير لها نشرته نهاية يناير الماضي، عن علاقة وطيدة بين دعم أنقرة لتنظيم القاعدة في سورية، وضبط جهاز الجمارك في ميناء مصراتة البحري في ليبيا قبل أسابيع شحنة أسلحة داخل إحدى الحاويات على متن باخرة قادمة من تركيا. للمزيد


بعد فشل ميليشياتها.. الجيش الليبي: تركيا تشن علينا حرب اغتيالات
قال المتحدث باسم الجيش الليبي العميد أحمد المسماري إن تركيا تصر على زعزعة استقرار ليبيا، عبر إمداد الإرهابيين فيها بالأسلحة، متهمًا أنقرة بإعداد سيناريو اغتيالات واسعة داخل بلاده.
 المسماري أوضح أن ضبط ثلاث شحنات أسلحة تركية في مينائي الخمس ومصراتة وأخرى في طبرق، خلال مدة وجيزة، كلها تحتوي ذخائر وكاتمات صوت تستخدم في عمليات الاغتيال، بعد المتفجرات والقنابل والأسلحة القتالية التي كان يهربها  في السابق إلى بنغازي ودرنة، يظهر أن النظام التركي بصدد اتباع سيناريو جديد يعتمد عمليات الاغتيال. للمزيد


بمدارس الإرهاب التركية .. إردوغان يسمم التعليم الليبي لخدمة أهدافه التوسعية

تصدير السلاح إلى الجماعات المتطرفة في ليبيا، لا يحقق وحده طموحات إردوغان التوسعية في البلاد، والسيطرة على خيراتها، ما جعل الرئيس التركي يحاول تنشئة أجيال من الليبيين يدينون له بالولاء التام عن طريق إنشاء مدارس تركية في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون لنشر أفكاره الإرهابية. 
تركيا غرست بذور مدارس "وقف معارف" في المجتمع الليبي خاصة في المناطق التي تسيطر عليها الجماعات والميليشيات التي تلقى دعما من أنقرة، ما يضمن لنظام العدالة التواجد بين الفصائل المسلحة في ليبيا عبر مدارس تنشر الفكر الإخواني المتطرف. للمزيد


الغذاء والصحة والتعليم .. أدوات "تيكا" التركية لاختراق ليبيا

بيد تحمل المساعدات الإنسانية وأخرى تدعم الإرهابيين في نشر الفوضى، تعمل الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا) في ليبيا كآداة فعالة لإنجاز مهمة التخريب في البلد الذي يعاني من التوتر والصراعات منذ 2011.
النظام التركي أرسل "تيكا" لغسل سمعته، والترويج لسياسته، وتجميل الوجه القبيح للأتراك الذي سجله الليبيون في تاريخهم في الفترة الطويلة التي احتل فيها العثمانيون البلاد ونهبوا خيراتها وقتلوا خيرة أبنائها.
إردوغان بعث بالوكالة التابعة لحكومته من أجل التمهيد للسيطرة الاقتصادية على الدولة الغنية بالنفط، والتدخل العسكري لبسط نفوذه على مفاصل البلاد، إلا أن الجيش الليبي فضح مخططات إردوغان التوسعية وعلاقته بالكيانات الإرهابية في المناطق الملتهبة. للمزيد

 

تطهير طرابلس .. سيناريو اجتثاث ميليشيات إردوغان من العاصمة الليبية
"عملية طرابلس ستستمر حتى اجتثاث الميليشيات".. بهذه الخطة المحكمة، أربك المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي، حسابات الرئيس التركي رجب إردوغان، للاستمرار في نشر الفوضى والخراب في البلد العربي الإفريقي المهم.
طرابلس اشتهرت خلال السنوات السبع الماضية - منذ الإطاحة بمعمر القذافي-، بأنها الحاضنة الأولى لميليشيات إردوغان المسلحة، والتي تعيث في ليبيا فسادًا.
خطة لص أنقرة لنشر الفوضى في ليبيا، بدأت بوضع سيناريو السيطرة على العاصمة طرابلس، حيث تتركز مؤسسات الدولة واستثماراتها الكبرى، بتقديم الدعم  للجماعات الإسلامية المتطرفة والميليشيات التي أعلنت ولاءها لأنقرة. للمزيد


منصات الإرهاب .. تركيا تحتضن شاشات الدم الليبية
ليس بالسلاح وحده تدعم تركيا الإرهاب في ليبيا، تحتضن عدة قنوات ومواقع إلكترونية تبث سمومها من أنقرة إلى المواطنين في البلد الإفريقي، من أجل نشر الفوضى وإراقة الدماء في البلد الذي يعاني من الفوضى منذ 2011 من أجل بسط نفوذها عن طريق الجماعات والتنظيمات والكيانات المتطرفة المدعومة من إردوغان.

من تركيا ملاذ الإرهابيين انطلقت فضائيات ليبية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين تعمل على دعم الجماعات المتطرفة والتحريض على القتل وإشعال الصراع في البلد الإفريقي العربي. للمزيد

"رجال الصحراء الملثمون" .. طوارق ليبيا أداة إردوغان لنشر الإرهاب بإفريقيا
بخطة محكمة.. سعى نظام رجب إردوغان، للتقرب من عدد من ممثلي القبائل الليبية من الطوارق، في خطوة تعكس محاكاة الاستراتيجية التركية في سورية بدعم مجموعات محددة في صراع محلي بغية جني ثمارها على الصعيدين الدولي والإقليمي، عبر نشر الفوضى والإرهاب في هذا البلد العربي.

فرادى وجماعات أتوا من الصحراء إلى المدينة للمشاركة في الفوضى الدائرة بليبيا منذ 2011، لكن تركيا رأت فيهم فرصة لزيادة الفوضى والانقسامات و تقوية شوكة الإخوان المسلمين للسيطرة على هذا البلد الإفريقي المهم ومن ثم تدشينه كولاية عثمانية. للمزيد

جيش ليبيا في طرابلس .. وقادة الميليشيات يفرون إلى تركيا
بعد 7 سنوات من التآمر التركي على الشعب الليبي، ودعم الجماعات المتطرفة بالمال والسلاح، لقتل المدنيين الأبرياء، بدأ رجب إردوغان يفقد آخر ذيوله في المنطقة العربية، بعد تحرك الجيش الوطني الليبي لتحرير طرابلس من عملاء أنقرة.
إعلان الجيش الليبي النفير في طرابلس، أول أمس الخميس ، لتطهيرها من عملاء تركيا، وإنهاء سيطرة جماعة الإخوان على العاصمة، أربك حسابات العصابة الحاكمة في أنقرة. للمزيد


 

الجرذان يتساقطون .. إردوغان يحاول إنقاذ عملائه من قبضة الجيش الليبي
تحاول أنقرة إنقاذ رؤوس عملائها في طرابلس، بعد انطلاق العملية العسكرية للجيش الليبي، لتطهير العاصمة من الميليشيات التكفيرية المسلحة، المدعومة من حكومة العدالة والتنمية.
أصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا رخوا يعكس قلقها المتزايد من دحر عناصر جماعتي القاعدة والإخوان الإرهابيتين في طرابلس، وادعت  فيه دعمها الكامل للجهود التي يبذلها أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، ومبعوثها الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة، لخفض حدّة التوتر، وأنها تولي أهمية اتخاذ المجتمع الدولي موقفا مشتركا وحازما  بشأن الأحداث. للمزيد


عبر عملاء إخوان .. إردوغان يغرق طرابلس في الفوضى
استغل رجب إردوغان الفوضى التي أحدثتها الثورة الليبية، والتي أطاحت بنظام معمر القذافي، وبدأ في تنفيذ مخططه لبسط نفوذه، بإشعال الحرب الأهلية بين أبنائها، بمعاونة عملاء جماعة الإخوان الإرهابية.
بدأت خطة لص أنقرة بوضع سيناريو السيطرة على العاصمة طرابلس، حيث تتركز مؤسسات الدولة واستثماراتها الكبرى، بتقديم الدعم  للجماعات الإسلامية المتطرفة والميليشيات التي أعلنت ولاءها لأنقرة. للمزيد

محاولة لإنقاذ كياناتها المتطرفة .. خطة تركيا لعرقلة تحرير طرابلس
جهود كبيرة تبذلها تركيا من أجل وقف تحرير طرابلس من قبضة الإرهابيين وتقويض العملية العسكرية التي أطلقها المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني لدحر المتطرفين، أرسلت إلى البلاد من يجمع شتات الكيانات المسلحة، في الوقت الذي تتحرك فيه دبلوماسيا من أجل إنهاء مهمة الجيش الليبي، وهي تشكك في جدوى العملية العسكرية، بالترويج أنها ستلحق الأذى بالمدنيين، ولن تحقق نتائج محورية على الأرض.

 تقارير صحافية قالت إن تركيا سمحت للإرهابي صلاح بادي الذي تورط خلال وقت سابق في حرق مطار طرابلس، وقتل عشرات المدنيين، وارتكاب العديد من الجرائم، ما جعل منظمات دولية تطالب بمحاكمته، بالعودة إلى ليبيا من جديد، بهدف لم شتات ميليشيات الدم والفوضى ضد قوات الجيش الليبي الوطني. للمزيد
 


في ذكرى المذبحة .. ليبيا والعراق أحدث المعترفين بـ "إبادة الأرمن"
تحل الذكرى الرابعة بعد المئة لجريمة الإبادة الجماعية، التي نفذها الأتراك بحق الأرمن، في الدولة العثمانية، في 24 أبريل الجاري، والتي راح ضحيتها 1.5 مليون شخص، خلال الحرب العالمية الأولى.

ميراث الدم العثماني، لم تفلح محاولات رجب إردوغان والحكومات التركية السابقة في إنكاره، وتسابقت دول العالم لإحياء ذكرى المذبحة الرهيبة، والاعتراف بها، ومطالبة أنقرة بالاعتذار عن تلك الجريمة، التي لن تسقط بالتقادم، وسيبقى عارها يطارد أحفاد سلاطين الدماء في إسطنبول. للمزيد

مدعوم من أنقرة .. "سرايا الصحراء" يحاول منع الجيش الوطني من تحرير طرابلس
داعش تحتضر في ليبيا، الجيش الوطني يحاصر التنظيم المدعوم من تركيا في كل منطقة يلجأ إليها، ما جعله يلجأ في الفترة الأخيرة إلى تجميع قواته تحت مسمى "سرايا الصحراء" بهدف عرقلة القوات المسحلة في القيام بواجبها بتحرير طرابلس. 

الجيش الوطني الليبي كشف عن تنظيم يدعى "سرايا الصحراء" تعول عليه تركيا وعملاؤها من الإرهابيين في صد زحف الجيش لاستعادة العاصمة طرابلس من قبضة الجماعات المتطرفة المدعومة من أنقرة والإخوان. للمزيد

تدعي مطاردة شحنة "ماريجوانا" ..تركيا تنفذ عملية عسكرية قرب طرابلس
بعد فضائح سفن الأسلحة المضبوطة في موانئ ليبيا، خلال الأشهر القليلة الماضية، استبقت أنقرة كشف أحدث خططها الخبيثة، لإشعال الوضع في البلد العربي، الذي أنهكه الاقتتال الأهلي، وأعلنت اليوم الثلاثاء، تنفيذ عملية عسكرية بالقرب من سواحل طرابلس.

وسائل إعلام محلية قالت إن جيش إردوغان نفذ اليوم الثلاثاء، عملية عسكرية يلفها الغموض، بالقرب من سواحل العاصمة طرابلس، في وقت تخشى فيه أنقرة فقدان نفوذها في المناطق التي تهيمن عليها ميليشيات إخوانية، بعد تقدم الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، للسيطرة على العاصمة، لتحريرها من الميليشيات المدعومة من رجب إردوغان. للمزيد

قتلة وخونة .. ميليشيات الإخوان تدعو إردوغان إلى غزو ليبيا
الإخوان ظل إردوغان في ليبيا، وأداته لإشاعة الفوضى والدمار في شمال إفريقيا، ومنذ سقوط نظام الزعيم معمر القذافي إبان انتفاضة 17 فبراير 2011 لا يكف رجب عن دعم الإرهابيين والميليشيات المسلحة، فضلا عن جهوده لتقويض الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر. للمزيد

 

مجلس شورى بنغازي .. مجمع الإرهاب التركي في ليبيا
باتت تركيا أحد معاول الهدم في ليبيا، دعمت الإرهاب في البلاد بعد أحداث 2011، ما تسبب في أنهار من الدماء، فقد فيها الشعب 10 آلاف من المدنيين العزل، إضافة إلى عشرات الآلاف من المصابين، وتهجير سكان مناطق كاملة، وتدمير البنية التحتية، وتخريب مؤسسات الدولة.
عقب رحيل الرئيس السابق معمر القذافي، اشتعلت الحرب بين الفصائل المختلفة بتزكية من جماعة الإخوان المسلمين أحد أذرع رجب إردوغان في ليبيا، وبعد ثلاث سنوات من المعارك والخلافات قام الجيش الليبي في عام 2014 باتخاذ موقف وطني للقضاء على الفرقة بتأييد من برلمان طبرق ليطلق عملياته العسكرية الواسعة  ضد المتطرفين. للمزيد

 

 

 

 

 

 

 

 

Qatalah