يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


نجا رجل الدين التركي المعارض، فتح الله غولن، من محاولة اغتيال فاشلة، مساء اليوم الأربعاء، بعدما تمكن الحارس الشخصي لمقر إقامته في ولاية بنسلفانيا الأميركية، من إبعاد شخص مسلح فتح النار على المبنى الذي يقيم فيه غريم إردوغان السياسي. 

قال ألب أصلان دوغان، المتحدث باسم غولن، في بيان رسمي له إن حارس الأمن اضطر إلى إطلاق أعيرة نارية تحذيرية تجاه مسلح اقترب من مقر رجل الدين التركي المعارض. مشيرًا إلى أن المسلح لاذ بالفرار، وجرى استدعاء قوات الشرطة إلى المكان، وهي منتشرة الآن بكثافة في المقر. 
ذكر شهود عيان لوكالة الأنباء "رويترز" أن سيارات الشرطة المحلية في ولاية بنسيلفانيا، انتشرت في المنطقة بكثافة؛ لتأمين المكان ولتتبع العنصر المهاجم. 

يعيش غولن، في منفاه في الولايات المتحدة منذ حوالي 20 عاما، ويتهمه نظام إردوغان بترتيب انقلاب عام 2016، ودعا ألمانيا في أخر زيارة له بإدراج أتباعه كإرهابيين، لكن برلين رفضت ذلك لعدم وجود أدلة.

Qatalah