يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


إردوغان يتعاون مع المسلحين في سورية، ومن يعترض على ذلك في تركيا مصيره السجن والاتهام بالعمالة والخيانة، فعجلة الرئيس التركي الإرهابية تدهس كل من يقف في طريقها بلا رحمة. اعتاد إردوغان على المراوغة، وخلق أجواء من المؤامرة، لذلك لم يصدر أية ردود فعل على فضيحة ضبط قوات الدرك شاحنات أسلحة وذخائر، تتبع جهاز المخابرات الوطنية، كانت في طريقها للإرهابيين في سورية العام 2014. 

اكتفى فقط بالادعاء أنها شائعات من صنع الكيان الموازي التابع لرجل الدين المعارض فتح الله غولن، وخطط للخلاص من شهود العيان، ونجح بالفعل في توقيف 17 عسكريًا من قوات الدرك، وإقالة 5 من المدعين العموم في القضية، فضلًا عن اعتقال الكاتب الصحافي الذي نشر تفاصيل الجريمة في صحيفة "جمهورييت" جان دوندار. 

Qatalah