يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


على نهج رجب إردوغان وأذنابه في حزب العدالة والتنمية، قال رئيس بلدية أخيسار التابع لحزب العدالة والتنمية إبراهيم ساين تعليقا على انتخابات البلدية المزمعة الأحد المقبل: "أكثر شيء أفتخر به أن معظم حجاج تركيا يخرجون من هذه البلدة".

موقع "هابر دار" نقل اليوم الأحد عن رئيس البلدية قوله: "يملؤني الفخر عندما أفكر بأن 99% من سكان البلدة مسلمون، وبها 100 إمام، هؤلاء كيف سيصوتون لحزب الشعب الجمهوري؟ المؤمنون لا يصوتون لهذا الحزب. يمكنكم تخيل ذلك؟".


من داخل مسجد
الواقعة ليست الأولى من نوعها، أعضاء "العدالة والتنمية" اعتادوا خلط السياسة بالدين كحل أخير لمواجهة الشعب الرازح تحت وطأة اقتصاد منهار وليرة مسحوقة أمام الدولار، ومعدل تضخم بلغ أعلى مستوياته ديسمبر الماضي مسجلا 25%.
رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا أمس السبت مقطع فيديو لنائبة "العدالة والتنمية" في أرضروم زهراء تشكيسينلي تتهم فيه المنشقين عن الحزب الحاكم بالخيانة والمعارضين بالإرهابيين، وحذرت المؤمنين من التصويت للمعارضة.
معظم تلك التصريحات تخرج من المساجد، وبعضها من المدارس، في انتهاك صريح للقوانين المنظمة للانتخابات، وأضافت النائبة :"الذين يؤيدون تحالف الذل (الأمة) بدلا من الوقوف بجانبنا في الانتخابات ليست لديهم فرصة لركوب القطار".

"أن تؤدوا الأمانات"
نائب الحزب الحاكم في شانلي أورفا قال 3 مارس الجاري: "هناك آية في القرآن الكريم تقول: إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها، هذا الأمر ينطبق علينا جميعًا ولا يقتصر فقط على الإداريين والحكام، على الجميع التصويت لحزبنا".
الأتراك يعانون في ظل حكم "العدالة والتنمية"، وارتفعت أسعار الكهرباء والغاز بنحو 50% منذ العام الماضي حتى الآن، واعترفت وزارة الطاقة قبل أيام بحرمان 20 مليون مواطن من الكهرباء والغاز العامين الماضيين بسبب تراكم الفواتير.

Qatalah