يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


تنشط أجهزة نظام رجب إردوغان الأمنية في ملاحقة وتصفية معارضيه حول العالم تاركة دورها الحقيقي في حماية المواطنين وتوفير الأمن لتتحول تركيا إلى دولة طاردة لسكانها وخطرًا على زوارها.
الولايات المتحدة الأمريكية انضمت إلى قائمة الدول التي حذرت مؤخرًا رعاياها من السفر إلى تركيا.
 في بيان صدر أمس الجمعة، جددت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرها المواطنين الأمريكيين من الإرهاب والاعتقال التعسفي في تركيا، مشددة على ضرورة الابتعاد عن المناطق التي ترتفع فيها نسبة الخطورة، وفي مقدمتها الحدود السورية والعراقية.

البيان أوضح أن عناصر الأمن التركية  اعتقلت عشرات الآلاف تحت ذريعة ارتباطهم بالتنظيمات الإرهابية، بينهم مواطنون أمريكان لأسباب مجهولة، محذرا من أن احتمال قيام المجموعات الإرهابية بعمليات لا يزال قائما، خاصة في المناطق السياحية، ووسائل المواصلات العامة، والأسواق، ومراكز التسوق، والإدارات العامة، والأماكن الرياضية.

السفر ممنوع
التحذير الأمريكي لم يكن الأول، في 17 يناير  حذرت خارجية واشنطن مواطنيها من السفر إلى تركيا، إلا بتصريح أمني مسبق، بعد ساعات من وقوع تفجير إرهابي استهدف دورية أمريكية في منبج السورية.

الخارجية الأمريكية أكدت أن الأمريكيين الراغبين في السفر إلى تركيا قد يواجهون اعتقالات تعسفية من  نظام العدالة والتنمية، ما جعلها ترفع درجة الخطورة الأمنية على مواطنيها في تركيا إلى المستوى الثالث - الأعلى قبل الرابع الذي يشمل المناطق الحدودية السورية- فيما توقعت حدوث عمليات إرهابية في المدن التركية، بسبب تردي الأوضاع الأمنية في ظل انشغال نظام إردوغان بشن حملة اعتقالات تعسفية للمعارضين، حسب صحيفة "تايم تورك".

الوضع الأمني خطير
في 2 فبراير الجاري جددت وزارة الخارجية الصينية تحذيرها  لرعاياها المتجهين إلى تركيا بغرض السياحة من السفر إلى مدن الجنوب الشرقي التي أصبحت مسرحًا لعمليات تطهير عرقي وتغيير سكاني وطمس هوية متعمد من قبل حكومة العدالة والتنمية.

بيان الخارجية الصينية قال :" عند النظر إلى الوضع الأمني الخطير الموجود في مدن جنوب شرق تركيا، فإن وزارة الخارجية والسفارة في تركيا تحذر المواطنين الذين يسافرون إلى تركيا من زيارة منطقة جنوب شرق البلاد".

دعت رعاياها إلى ضرورة اتخاذ التدابير الأمنية، وطالبتهم  بالتواصل مع مسؤولي السفارة الصينية من خلال الرقمين 155 و112 حال شعورهم بأي خطر يتهددهم.

خلال 2018، نشرت السفارة الصينية في أنقرة ووزارة الخارجية الصينية 6 تحذيرات أمنية تخص تركيا، آخرها تحذير أمني سارٍ حتى تاريخ 31 يناير 2019، قررت مدَّه إلى 31 مارس 2019.

Qatalah