يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


شرع أنصار الرئيس التركي، رجب إردوغان، في تحويله إلى إله على الأرض، وترسيخ صورة ذهنية مقدسة له في عقول الأتراك، بشكل يتنافى مع المنطق والعقل، الأمر لم يتوقف عند مطالبتهم الشعب بطاعة السيد، بل إن هؤلاء من الراغبين في أن يكونوا دمى بأصابع الرئيس أفتوا بلا عقل ولا فكر بحرمة معارضة إردوغان.

رئيس جامعة هاران في مدينة شانلي أورفا جنوبي تركيا، الدكتور رمضان تاش ألتين، أدلى بتصريحات ساذجة لا تنفذ إلى عقل طفل رضيع خلال حديث له بفضائية " akit tv" الموالية للحكومة، حيث ذكر تاش ألتين أن طاعة رئيس الجمهورية فرض عين، معتبرًا أن معارضة إردوغان "حرام"، وتعادل خطيئة الهروب من الحرب!

أضاف رئيس جامعة هاران، أن إردوغان تصدى بمفرده لحركة الخدمة التي يتزعمها رجل الدين التركي المعارض فتح الله غولن، بمفرده، مؤكدًا أن الرئيس أصبح في موضع أكثر تأثيرا بالانتقال إلى النظام الرئاسي، وأن طاعته فرض واجب من الناحية الإسلامية.

Qatalah