يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


قصف كثيف بالأسلحة الثقيلة شنه الجيش التركي على بلدة تل رفعت السورية، اليوم، أدى لمقتل 10 أكراد، ردًّا على مقتل أحد أفراده، الأحد الماضي.

وزارة الدفاع التركية قالت في بيان لها، نشرته وكالة الأناضول، إن الجيش التركي استهدف بالسلاح الثقيل مواقع لوحدات حماية الشعب الكردية في المنطقة، وقصفها بشكل كثيف، منذ مقتل جندي تركي إثر هجوم على نقطة عسكرية تركية في منطقة عملية "غصن الزيتون"، شمالي سورية الأحد الماضي.

تركيا تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية في سورية جزءًا من حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه أنقرة على أنه جماعة إرهابية، ويشن جيشها غارات جوية منتظمة على المسلحين الأكراد في العراق وسورية.

منطقة تل رفعت تخضع لسيطرة قوات يقودها الأكراد، وتقع على بعد حوالي 20 كيلومترا شرقي عفرين، التي تخضع لسيطرة تركيا وحلفائها.

وحذرت الأمم المتحدة، الاثنين، من أن ما يصل إلى مليوني لاجئ ربما يفرون إلى تركيا إذا استعر القتال في شمال غرب سورية، في الوقت الذي انخفضت فيه أموال المساعدات على نحو خطير.

وفي سياق متصل ذكرت وكالة الأناضول أن سلاح الجو التركي، دمر أهدافا ومواقع تابعة لمنظمة حزب العمال الكردستاني في منطقتي زاب ومتينة شمالي العراق. وقالت وزارة الدفاع التركية في تغريدة على تويتر، إن الغارات الجوية جاءت بالتوازي مع عملية المخلب الجارية في منطقة هاكورك.

في 27 مايو أطلقت القوات التركية "عملية المخلب" بمنطقة "هاكورك" شمالي العراق، بهدف القضاء بشكل كامل على وجود حزب العمال الكردستاني.

Qatalah