يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يسير الرئيس التركي رجب إردوغان بقدميه إلى حتفه، بفضل سياساته الفاشلة والأوهام المعششة في رأسه، وفي مقدمتها وهم "إحياء الخلافة الزائفة واستعادة الأمجاد المزعومة للعثمانيين".
يظهر الكاريكاتير سلطان أنقرة متلفعا بعمامة عثمانية، في إشارة إلى وهم السلطنة المسيطر على جميع أفكاره، فيما تلتف أهداب العمامة حول رقبته كحبل مشنقة.
لا يتورع رجب عن استخدام الدين وتوظيفه لخداع شعبه وإخفاء هيمنته على جميع مفاصل الدولة وانفراده بجميع القرارات، مستعينا بإرث الخلافة الزائف.
ويعاني الشعب التركي من وطأة الارتفاع الجنوني للأسعار بسبب الأزمة الاقتصادية التي ورطهم فيها إردوغان، فيما يواصل الأخير أطماعه الخارجية بدعم الإرهاب في سورية.
يجرب إردوغان جميع الحيل للخروج من الأزمة الاقتصادية، فأعلن عدم الامتثال للعقوبات الأميركية على إيران، وورط نفسه في الاتجار الحرام مع داعش بنفط سورية والعراق، فضلا عن ابتزازه المتواصل لدول الاتحاد الأوروبي بورقة اللاجئين.

Qatalah