يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي



رجب إردوغان.. لاعب ماهر في القمع، يسدد انتهاكاته في شباك معارضيه باحترافية، يركل القهر داخل ملاعب كرة القدم، فسجن الكثير من رموز الرياضة في بلاده، وتسبب في إفلاس بعض الأندية التركية، وانسحاب البعض من الدوريات الأوروبية، ومعاناة آخرين من ارتفاع الديون، لم يقدم إردوغان أي دعم يذكر لإنقاذ الرياضة لكنه مارس هوايته المفضلة في اعتقال من يعارضه أو ينتقده، وامتلأت السجون التركية بنجوم ولاعبين أتراك، في الوقت الذي لا تخلو الصحف من أخبار إفلاس أو ارتفاع لحجم ديون و انسحابات الأندية من الأنشطة الرياضية.
ولايزال وصف لاعب كرة السلة غينس كانتر، لإردوغان بأنه "هتلر العصر" يلقى قبولًا على منصات مواقع التواصل، خاصة في ظل إعلان 4 من أكبر الأندية التركية أن حجم ديونها بلغ 10 مليارات ليرة بسبب السياسات الاقتصادية الخاطئة لإردوغان.

Qatalah