يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي



يواصل الرئيس التركي رجب إردوغان قمع حرية الرأي والزج بجميع مخالفيه في السجون، ونشرت صحيفة "يني آسيا" كاريكاتيرا يظهر الصحافة تداس بالأقدام، في إشارة إلى الحال المزري للحريات الإعلامية والسلطة الرابعة في ظل حكومة العدالة والتنمية.
واحتلت تركيا المركز 157 بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة لعام 2018 الصادر عن منظمة "مراسلون بلا حدود"، متراجعة مركزين مقارنة بالعام الماضي.
وحسب صحيفة "بيرجون" التركية وصف تقرير "مراسلون بلا حدود"، أنقرة بـ"أكبر سجن في العالم للصحافيين المحترفين"، مشيرا إلى زيادة عدد الدعاوى القضائية التي يحاكم فيها الصحافيون الأتراك لاسيما بعد مسرحية الانقلاب وفرض حالة الطوارئ، إذ يقبع خلف القضبان هناك 239 صحافيا وإعلاميا حتى نهاية أكتوبر 2018.
وذكر التقرير أنه توجد في تركيا فوبيا ضد الصحافة والإعلام، لدرجة أن الصحافيين يتهمون بالإرهاب بشكل روتيني، ويواجهون الاعتقال والسجن وشتى أنواع التنكيل من حكومة العدالة والتنمية، موضحا أن حرية الصحافة في البلاد تراجعت إلى مستويات غير مسبوقة منذ ما يزيد على ثلاثين عاما.

Qatalah