يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


تواصل الأزمة الاقتصادية خنق نظام رجب إردوغان، ولم يتوقف الأمر عند إفلاس الشركات الكبرى وتسريح ملايين العمال، أو الارتفاع الجنوني في أسعار السلع والمواد الغذائية، وقررت الحكومة أن تضع المتقاعدين على قائمة ضحايا سياساتها الفاشلة، ما دفع المئات منهم إلى تنظيم وقفة احتجاجية، اعتراضا على عدم صرف معاشاتهم دون أسباب. 
وهاجم أحد المتقاعدين في لقاء مصور نظام رجب إردوغان قائلا :"إنهم يدعمون الموالين والسارقين فقط، أما نحن فلا حق لنا".
وأضاف :"إننا نطالب بحقنا فقط هذا أمر بسيط، لقد كرست حياتي للعمل مدة 30 عاما عملت بائعا لسنتين، وخدمت الدولة 32 عاما، كنت سأتقاعد قبل 5 سنوات لكنني لم أستطع، الآن تبقى لي 9 أشهر، وإذا فاز ابني في اختبار الجامعة أخشى ألا أستطيع دفع نفقاته خلال أول شهرين". 
وقالت سيدة عجوز وهي تبكي: "أبحث عن عمل لكنهم يرفضونني، ويقولون إنني متقدمة في السن، حكومات الدول الأخرى تقول غير ذلك، فأنا لا أستطيع توفير نفقات ابني المصاب بمتلازمة "داون" هذا يحزنني جدًا".

Qatalah