يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


"الرئيس التركي، رجب إردوغان، يرتكب خطأ فادحًا"، هكذا علّق النائب البارز في  لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي، مايكل ماكول، على شراء أنقرة لمنظمة الصواريخ الروسية S-400، في الوقت الذي وصلت فيه الطائرتان الثامنة والتاسعة، الحاملتان لأجزاء المنظومة، من موسكو، إلى قاعدة مرتد الجوية في العاصمة التركية، أنقرة.

وزارة الدفاع التركية أعلنت استمرار وصول معدات منظومة S-400 إلى البلاد، لليوم الرابع على التوالي. حيث وصلت الطائرة التاسعة ومن قبلها الثامنة إلى مرتد، حسبما نشرت صحيفة جمهورييت التركية.
وفي 12 يوليو أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن بلاده استلمت الدفعة الأولى من الصواريخ الروسية S-400 رسميًا، كما أعلنت وزارة الدفاع التركية، بدورها، وصول المجموعة الأولى منها إلى قاعدة "مرتد" الجوية في العاصمة أنقرة.


الإدارة الأمريكية حذرت المسؤولين الأتراك مرارًا وتكرارًا من صفقة S-400، والتي تبلغ قيمتها أكثر من ملياري دولار. وهدد كبار المسؤولين في البيت الأبيض والبنتاجون ووزارة الخارجية الأمريكية أنقرة بفرض عقوبات اقتصادية صارمة إذا أكملت الصفقة، في حين دعا الرئيس التركي رجب إردوغان نظيره الأمريكي لإيجاد حل وسط واستثناء أنقرة من العقوبات.

إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أكدت أن أنظمة S-400 الروسية لا تتوافق مع أنظمة الدفاع الجوي لحلف الناتو، ولا يمكن استخدامها مع مقاتلات F-35 الأمريكية. بالإضافة إلى مخاوفها من سعي تركيا، وهي عضو في حلف الناتو، إلى تعميق علاقاتها مع روسيا، وهو ما قد ينتج عنه حدوث تحول جذري في القوة في المنطقة.

وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو، قال لصحيفة واشنطن بوست إن العقوبات على تركيا "يمكن أن تكون قريبة. تتطلب القوانين تطبيق عقوبات، وأنا متأكد من أننا سننفذ هذه القوانين. سيتبع ترامب هذه القوانين أيضا".

لا شراكة في الـF-35
ووفقا لواشنطن تايمز، اليوم الاثنين، قال النائب البارز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي، مايكل ماكول، إن امتلاك تركيا لصواريخ S-400 الروسية "يمثل مشكلة كبرى".
ماكول أضاف في حواره مع قناة "فوكس نيوز"، أمس الأحد، أن تركيا "لا يمكنها حيازة أنظمة دفاع جوي روسية وأمريكية معًا. لا يمكنها أن تكون حليفًا لحلف الناتو وتشتري معدات عسكرية روسية". مشيرا إلى أن إردوغان "يرتكب خطأ فادحًا" بإتمامه الصفقة.

بحسب ماكول، يتيح وجود المنظومة الروسية في أنقرة التجسس على مقاتلات F-35 وإسقاطها. أضاف: "لا يمكن لدولة واحدة امتلاك النظامين".
مسؤولون أمريكيون قالوا إن تسليم صواريخ S-400 سيعني أن تركيا لن تكون شريكة بعد الآن في برنامج تطوير مقاتلات F-35.

في غضون ذلك، مارست تركيا ضغوطًا شديدة لوقف العقوبات الأمريكية المحتملة في الأسابيع الأخيرة قبل تسليم الأنظمة الروسية، وأبلغت الكونجرس الأمريكي بأن الجهات الأمريكية المعنية ردّت متأخرًا على طلب تركيا شراء منظومات "باتريوت" الأمريكية والتي تبلغ قيمتها 3.5 مليار دولار وأنه لا يمكن إلغاء صفقة الأنظمة الروسية. كما رفض البنتاجون رفضًا قاطعًا لجنة فنية اقترحتها تركيا للحد من الاختلافات بين المنظومتين.

الرئيس التركي رجب أردوغان، قال أمس الأحد، إن تركيا تتوقع من دونالد ترامب أن "يجد حل وسط" بشأن شراء أنقرة لمنظومة الدفاع الجوي الروسية إس-400، وذلك تزامنًا مع استقبال تركيا شحنات جديدة من أجزاء ومكونات المنظومة الروسية.
وأعرب أردوغان عن أمله في أن يعفي الرئيس الأمريكي تركيا من التدابير العقابية، وفقًا لقناة "خبر ترك" الإخبارية، وقال أردوغان لمجموعة من الصحفيين الأتراك: "يمكن للرئيس ترامب أن يؤخر العقوبات أو يستثني أنقرة منها.. وبما أن الأمر كذلك، فإن الشخص الذي يحتاج إلى إيجاد حل وسط هو ترامب".


5 عقوبات على الأقل
وفقا لموقع المونيتور الأمريكي، حثّ قادة من الحزبين في لجنتي القوات المسلحة والشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، في بيان صدر السبت، ترامب على تطبيق عقوبات صارمة على تركيا، مشيرين إلى أن إردوغان "رفض عدة محاولات من قبل الولايات المتحدة للحفاظ على علاقتنا الاستراتيجية" قبل شراء الأنظمة الروسية.

في مقابلة مع "بي بي سي"، قال السيناتور الأمريكي الديمقراطي جاك ريد، إن هذه الخطوة ستؤدي إلى خروج تركيا من برنامج تطوير مقاتلات F-35. وقال الخبراء إنه حتى لو حاول البيت الأبيض التراجع عن فرض العقوبات المحتملة على أنقرة، سيصعب قانون العقوبات الأمريكي على الإدارة الأمريكية إيجاد حل لها.

القانون الأمريكي يُلزم إدارة ترامب بفرض ما لا يقل عن خمس من أصل 12 عقوبة محتملة، وستتخذ وزارة الخارجية الأمريكية القرار النهائي بشأن الكيانات التي ستُعاقب على خلفية صفقة الأنظمة الروسية. وتشمل العقوبات المتاحة للولايات المتحدة تخفيض القروض من المؤسسات المالية الأمريكية أو تجميد الأصول أو معاقبة المسؤولين الأتراك البارزين بشكل مباشر وتخفيض الصادرات.

قانون "مكافحة خصوم أمريكا من خلال العقوبات" يسمح للبيت الأبيض بتأجيل فرض العقوبات لمدة 180 يومًا في حال رأى ترامب أن تركيا خفضت بشكل كبير صفقات شراء الأسلحة الروسية، مما قد يمثل تحديًا من الناحية القانونية.

Qatalah