يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


التطرف والإرهاب ونبذ الاعتدال والسلام، رسالة رجب إردوغان وحزبه "العدالة والتنمية" إلى العالم، يبذل لإيصالها كل غالٍ ونفيس، ويشن على من يعترض طريقها بالفعل أو بالقول أو بأضعف الإيمان حربا لا هوادة فيها، عبر مؤسسة الشر ووكر خفافيش الظلام التركية "وقف معارف".
إردوغان خسر الرهان على التنظيمات الإرهابية والجماعات المتطرفة التي حاولت اغتصاب السلطة في دول الجوار، كما فشلت جماعات الضغط التي رعاها في العواصم الكبرى لتسهيل مهامه القذرة، فانهار حلمه في الزعامة وتلاشت رغبته القديمة والراسخة في تسميم عقول البشر.
إبان محاولة الانقلاب المزعومة عام 2016، التي تكشفت فصولها عن عمل مسرحي شديد الإتقان، أسس الرجل الموتور "وقـف معارف" بنوايا خبيثة لبث أفكاره السامة وآرائه المغلوطة ونظرته المشوهة عن الحياة في 70 دولة حول العالم، بغية تفريخ النشء على بنات أفكاره.
إردوغان حدد أهداف المؤسسة الضالة والمضلة بعناية، وكان على رأسها حصار حركة "الخدمة" التابعة للمفكر المعارض فتح الله جولن الذي تتهمه أنقرة بدعم وتدبير مسرحية الانقلاب، وعلى مدار 3 أعوام دأب الوقف على تعقب الحركة في الداخل والخارج لقصف صروحها العلمية.
كالأخطبوط، عمل إردوغان بأكثر من ذراع لبسط نفوذ "وقف معارف" على حساب حركة "الخدمة"، استغل حاجة حكومات الدول الفقيرة في إفريقيا وآسيا وبعض الدول العربية إلى المساعدات المالية والإنسانية، ومن ثم راح يحرضها ضد مدارس جولن تمهيدا لنقل إدارتها إلى مؤسسته المتطرفة.
قائمة الدول التي أقنعها بتسليم مدارس جولن وحركته تطول وتشمل: الكاميرون، غانا، السنغال، تشاد، باكستان، أفغانستان وغيرها، أما الدول التي حافظت على قرارها ولم تستسلم أمام شلال إغراءاته فقد لجأ بلا كلل أو ملل إلى تأسيس مدارس جديدة موازية لنظيرتها في "الخدمة".
"وقف معارف" بات كالدواء المسموم، يقدمه إردوغان أينما حل لتنشئة أجيال داخل تركيا وخارجها تؤمن بأنه "السلطان الغائب" و"الخليفة المنتظر"، بعد أن نجح العرب في قطع دابر أذنابه في جماعات التكفير والإرهاب في السنوات الخمس الماضية وكتبت شهادة وفاتها إلى الأبـد.
في مقال بعنوان "مؤسسة معارف التركية.. حصان طروادة إردوغان"، قال الكاتب التركي عبدالله بوزكارت: "حزب العدالة والتنمية الذي يدير تركيا وفق أطماع وأهواء رجب إردوغان أنفق مليارات الشعب لإرضاء نزعته التوسعية التي تتخذ التقسيم ونشر الفوضى والخراب نهجا".
بوزكارت أضاف: "بناء المؤسسات الثقافية والمنظمات الإغاثية في الخارج ليس لها هدفا إلا التوغل في الدول، وتكوين جماعات ضغط، وتيسير طريق التحكم في السلطة للجماعات التي يحركها، وعادة ما تتبع فكر المتشددين، إضافة إلى كل ذلك خلق كيانا جديدا وسماه وقف معارف".
يمضي الكاتب قائلا:"إردوغان يروج لنفسه دائما عبر أتباعه بوصفه الخليفة أو الزعيم الإسلامي، لذا يستخدم مدارس الوقف لتوسيع قاعدة جماهيريته وأيديولوجية حزبه لتسميم عقول الأطفال، ويأمل من كل قلبه أن تكون نتيجة ذلك خلق جيل من المسبحين بحمده والمنتمين لفكره".
إردوغان أسند إدارة الوقف إلى دكتور العلوم السياسية بيرول أقغون، المعروف بإجادة التزلف والنفاق واستعداده التام للانبطاح أمام أوامر رئيسه، أشرف على إعداد مناهج مدارس الوقف، طعمها بأفكار إردوغان وحزبه المتطرفة، وسار بانتظام على مخطط حصار "الخدمة".
من الانضباط تحت إدارة "الخدمة" إلى الفوضى تحت سطوة "وقف معارف" تراجعت جودة التعليم في المدارس التركية في أفغانستان، وبعد أن وصفت ذات يوم بأنها نموذج للالتزام باتت الآن حقل تجارب لإدارة حديثة العهد بملف التعليم، لا هم لها إلا حصار وتصفية "الخدمة".
منظمة "المدافعون عن الأفواه المكممة" في تركيا رصدت تراجع جودة التعليم في المدارس التركية في الخارج، وخلصت إلى أن المدارس تحولت على يد "وقف معارف" إلى أدوات للدعاية لرجب وحزبه، مؤكدة أن معلميها "مغرمون به، يتحدثون عنه باعتزاز، إنهم يعبدون إردوغان".
 
"وقف معارف" .. مفارخ إرهاب تركية في 70 دولة
خسر رجب إردوغان رهانه على التنظيمات المتطرفة في سورية والعراق، ودحر تنظيم "داعش"، وغربت شمس جماعة الإخوان في مصر والدول العربية للأبد.
وجد حاكم أنقرة غايته في مدارس "وقف معارف"  لتجنيد ملايين الشباب والأطفال وحشو رؤوسهم بأفكار التطرف والإرهاب في 70 دولة حول العالم، ليكونوا جماعات ضغط تتبنى أيدولوجية حزب العدالة والتنمية.
"كيف يمكن لدولة تعاني من مشكلات متجذرة في التعليم تصدير تجاربها للخارج؟" سؤال يبدو عاديًا وجهه الكاتب عارف أصلي أوغلو للنظام التركي، ليفضح مساعي إردوغان التوسعية وخطة إثارة الشارع في البلاد العربية والإسلامية ضد أنظمة الحكم المستقرة والمعارضة لقمع إردوغان ونواياه الخبيثة للمزيد
 
"وقف معارف".. مدارس الكلاشينكوف التركي حول العالم
خسر رجب إردوغان الرهان على التنظيمات الإرهابية المسلحة والجماعات المتطرفة، التي حاولت اغتصاب السلطة في عدد من البلدان العربية، خصوصا جماعة الإخوان الإرهابية، كما فشلت جماعات الضغط التي سمنها في واشنطن وعواصم أخرى، لتنهار أحلام سلطان أنقرة في تحقيق السيادة المزعومة على المنطقة.
بدأ النظام التركي تنفيذ مخطط جديد لنشر الفوضى واختراق الدول العربية والإسلامية، وتجنيد الملايين من الأطفال والشباب في أكثر من 70 دولة حول العالم خلال عامين فقط، ليشكلوا جماعات ضغط داخل أوطانهم، تتبنى أفكار التطرف والإرهاب التي تغذيها مناهج حزب العدالة والتنمية، عبر "وقف معارف"، الذي أنشىء في عام 2016، مهمته إقامة المدارس في دول العالم، ومطاردة حركة "الخدمة" التابعة للداعية المعارض فتح الله جولن، والاستيلاء على المدارس التابعة للحركة من جهة ثانية للمزيد
 
بيرول أقغون .. ناظر "وقف معارف" المتطرف
إجادة التزلف والنفاق، الاستعداد التام للانبطاح، صفتان أهلتا الدكتور بيرول أقغون لرئاسة "وقف معارف" التركي بأمر مباشر من رجب إردوغان، رغم بعده التام عن المجال التربوي واقتصار خبراته فقط على تنفيذ الأجندات السياسية والترويج لأفكار حزب العدالة والتنمية الحاكم المتطرفة.
إردوغان أسند إدارة الوقف إلى أقغون منذ تأسيسه عام 2016، استخدم الرجل والوقف معا لنشر أفكاره المتطرفة في الخارج، خاصة بعد القضاء على أتباعه في جماعة الإخوان الإرهابية في الدول العربية، لذا يستهدف حاليا النشء في دول الخارج لغسيل أدمغتهم بأفكاره المنحرفة.
أقغون أشرف على إعداد مناهج المدارس التابعة للوقف، طعمها بأفكار إردوغان وحزبه المنحرفة والمتطرفة، ونفذ مخطط أنقرة للاستيلاء على مدارس حركة الخدمة التابعة للداعية المعارض فتح الله جولن، الذي يتهمه رجب بتدبير مسرحية انقلاب يوليو 2016
للمزيد
 
سفراء الجهل .. وقف معارف يبشر بـ"عبادة إردوغان" في المدارس
من الانضباط إلى الفوضى، تحولت المدارس التركية في أفغانستان تحت إدارة "وقف معارف" التابع لحكومة حزب العدالة والتنمية، فالمدارس التي وصفت ذات يوم بأنها نموذج للالتزام باتت حقل تجارب لإدارة حديثة العهد بملف التعليم، لا هم لها إلا تصفية المؤسسات التابعة لحركة "الخدمة" وحصار الداعية المعارض فتح الله جولن.
منظمة "المدافعون عن الأفواه المكممة" في تركيا رصدت تراجع جودة التعليم في المدارس التركية في أفغانستان، وتردي الأداء الإداري، وخلصت إلى أن تحول إدارة المدارس إلى الوقف التركي يعكس انهيار الآلية القانونية وفساد الإجراءات في كابول، ويعري أساليب نظام إردوغان الملتوية لابتلاع مدارس "الخدمة" حول العالم للمزيد
 
رفضا للغزو التركي .. جبل المقاومة الدولي يحطم قطار "وقف معارف"
تحت غطاء مطاردة حركة الخدمة التابعة لـ فتح الله جولن - المُتهم بتدبير مسرحية الانقلاب يوليو 2016- يسير قطار الغزو التعليمي التركي في كل مكان، لترويج أفكار نظام رجب إردوغان المتطرفة، وتسويق وهم "الخليفة المُنتظر"، فيما تنبهت عواصم العالم لهذا الخطر، وراحت تحطم عرباته المندفعة تحت لافتة "وقف معارف" تحطيما للمزيد
 
بفوهات البنادق.. "وقف معارف" التركي يستولى على مدارس البنات في أفغانستان
لمد أذرعها العابثة حول العالم، حركت الحكومة التركية مؤسسة "وقف معارف" لابتلاع مدارس تركية جديدة في أفغانستان، بعد الضغط على كابول لتسليمها، بذريعة علاقتها بحركة الخدمة المصنفة إرهابية في أنقرة.
فوجئت طالبات مدارس هرات الثانوية في مزار شريف، صباح  الجمعة، بعملية دهم مسلحة من قوة شرطة أفغانية، ما أثار الذعر بين الطالبات، اللائي حاولن التصدي لحماية أنفسهن دون جدوى، بسبب إصرار الشرطة على طرد إدارات المدارس وتسليمها إلى الحكومة التركية.
الشرطة الأفغانية بررت حملتها على مدارس البنات بعلاقاتها المزعومة بحركة الخدمة التابعة للداعية المقيم في أمريكا فتح الله جولن المتهم بتدبير  انقلاب 2016 المزعوم للمزيد
 
 
اغتيالات وترحيلات قسرية .. "ترك ليسيه" تفضح إردوغان في باكستان
بتقارير مزيفة، حاول رجب إردوغان تضليل باكستان لتنفيذ اغتيالات سرية وترحيلات قسرية بحق أتراك معارضين على أراضيها، وفضحت مؤسسة "باك ترك ليسيه" التعليمية مخططه الإجرامي لنقل صراعه مع معارضيه وخصومه السياسيين إلى إسلام آباد.
"باك ترك ليسيه" كشفت خيوط المؤامرة في التماسها ضد قرار المحكمة العليا في باكستان تصنيفها "منظمة إرهابية"، ضمن خطة إردوغان لنقل إدارتها إلى وقف معارف التابع لحكومة "العدالة والتنمية"، وحذرت إسلام آباد أنقرة من العربدة على أراضيها للمزيد
 
بتحريض تركي .. الشرطة الأفغانية تعتقل 46 معلما في حملة "مدارس جولن"
للمرة الثانية في أسبوع، دهمت الشرطة الأفغانية بتحريض من الحكومة التركية 3 مدارس تابعة لحركة الخدمة التي يتزعمها الداعية فتح الله جولن، بهدف الاستيلاء على إدارتها ونقل تبعيتها لوقف معارف الحكومي التركي.
قوات الأمن الأفغانية اقتحمت المدارس في مدينتي هرات ومزار شريف،  واعتقلت 46 معلما بينهم 6 أتراك، بعد 4 أيام من دهم 3 مدارس أخرى للبنات في مدن أفغانية مختلفة للمزيد
 
برشوة اقتصادية.. إردوغان يستولى على مدارس "زمان" في كمبوديا
قطار غزو المدارس التركي دخل محطة كمبوديا، حكومة العدالة والتنمية حركت ذراعها "وقف معارف" لابتلاع مدارس "زمان" الدولية،  لتتمكن من نشر أفكارها المتطرفة بين الأقلية المسلمة التي عانت اضطهادا مريرا على مدار سنوات، في إطار خطة متكاملة وضعها نظام أنقرة للاستيلاء على جميع المدارس التركية في الخارج وتحويلها إلى منابر دعاية لـ "العدالة والتنمية".
تحت ذريعة صلات مختلقة بين "زمان" وحركة الخدمة التابعة لفتح الله جولن يضغط نظام إردوغان على حكومة "بنوم بنه" شاهرا ورقة المال مقابل تسليم المدارس للمزيد
 
وقف معارف .. مدارس إردوغان تفخخ عقول السودان ببارود التطرف
بالتوازي مع خطة غزو الأراضي العربية في سورية، وتدعيم الجماعات المتطرفة في ليبيا بالسلاح، وامتطاء أنظمة عربية بعينها، يستهدف ديكتاتور أنقرة وحزبه المتطرف، السيطرة على عقول النشء العربي.
البداية كانت من السودان، عبر سلسلة مدارس وقف المعارف، لتخريج الآلاف الموالين لحزب العدالة والتنمية، يتبنون أفكاره المتطرفة، ويمنحون رجب نشوة كاذبة، باعتباره خليفة المسلمين الجديد.
رحلات اللجان والوفود التركية المختصة بالتعليم، إلى السودان، لا تتوقف، لتوقيع اتفاقيات التعليم العالي والفني ،وتوفير المنح التعليمية للسودانيين مجانا، عبر تأسيس مدارس تركية جديدة، وضمها لوقف معارف، الذي يلعب دورا خطيرا برعاية أجهزة إردوغان الاستخباراتية، خارج تركيا للمزيد

Qatalah