يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


"من أعطى التعليمات لوكالة الأناضول للإعلان عن فوز حزبكم في انتخابات إسطنبول قبل إعلانها رسميًّا؟"، سؤال وجهه المرشح لرئاسة بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، إلى منافسه، بن علي يلدريم، خلال المناظرة التي أجريت بينهما، مساء أمس الأول.
المناظرة هي الأولى من نوعها في تركيا منذ 17 عاما. واستمرت ساعتان من البث المباشر على قناة تي آر تي الحكومية التركية، وأدارها المذيع إسماعيل كوتشوك كايا.
كاايا وجه سؤالا مشابها إلى يلدريم: لماذا لم تستكمل الأناضول بث نتائج عمليات الفرز في ليلة 31 مارس؟ ليحاول مرشح "العدالة والتنمية" المراوغة وإنكار الفضيحة، قائلا: هناك اتهامات بأكل حقوق العباد. يلقبون من بذلك؟ بعد الانتخابات المحلية بحثنا عن حقوقنا من خلال القانون، وأدى هذا إلى إعادة الانتخابات، رغم أننا لم نكن نرغب في ذلك. أنا لم أقابل مدير وكالة الأناضول. ما أدراني أن الوكالة أوقفت بثها لبيانات الانتخابات؟.
يلدريم أضاف: هذه ليست وظيفتي، اسأل وكالة الأناضول هم من يجب أن يفصحوا عن هذا، نحن نستند إلى تقارير نتائج الانتخابات الخاصة بنا، أما سبب وقف البث يجب أن يسأل عنه المسؤولون هناك، هذه ليست وظيفتي.
وكالة الأناضول كانت توقفت عن تحديث نتائج الفرز في انتخابات البلدية التي أجريت في 31 مارس الماضي، بعدما بدا أن مرشح المعارضة في طريقه للفوز.

Qatalah