يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


استنكر مواطن تركي محاولة حكومة حزب العدالة والتنمية السطو على معاشات العمال ومكافآت نهاية الخدمة، ووصفها بأنها "خزي وعار".

وقال المواطن التركي، خلال حديثه مع إحدى القنوات المحلية، إنه إذا امتدت يد الحكومة لحقوق العاملين الذين يتصببون عرقا، ويتركون النوم ليخرجوا صباحًا للعمل كي يعولوا أولادهم ويكسبوا أرزاقهم، فهذا "خزي وعار"، متابعا: "بهذه التصرفات سيلحقون العار بأحفادهم، لأن حق هؤلاء الناس، وآهات المظلومين سيتجرعها الظالم ببطء".

واتهم المواطن وزير الخزانة بيرات آلبيراق بالطمع في تعويضات نهاية الخدمة الخاصة بالعاملين، رغم أن الفقير يعول عليها بشكل كبير، وقال: "ليأخذوها هي أيضا هناك يوم للحساب، فالجميع مصيره إلى التراب، وسيتم مُحسابته على فعله بالتأكيد".

تابع الرجل: "أموال تعويضات نهاية الخدمة نقلت إلى صندوق الثروة السيادي، كما نقلوا تبعية بنك زراعات إلى الصندوق، ولا أعلم ماذا يحاولون أن يفعلوا؟ كأنهم يفكرون في الهروب في لحظة ما".

ورفض المواطن نفسه التعليق على ارتفاع سعر صرف الليرة مقابل الدولار الأمريكي، والذي يقترب من 6 ليرات، وقال: "ليس مهمًا كيف نرى ذلك نحن المهم كيف تراه الحكومة".

Qatalah