يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


ينهش ارتفاع الأسعار في الشعب التركي منذ ظهور حزب العدالة والتنمية في أواخر العام 2001، فيما يدعي الحزب أنه نقل البلاد إلى عصر الرخاء والاستقرار الاقتصادي، في مغالطة صارخة للأرقام التي تؤكد معاناة الأتراك.
رصدت صحيفة "يني تشاغ" التركية أسعار الخبز خلال الـ 17 عاما الماضية، لتكشف عن زيادتها بنسبة 1200%، فيما زادت أسعار اللحم المفروم 162 ألفا% وسعر البيض 500 ألف% والجبن البيضاء بنسبة 647% والزيتون بنسبة 584%.
في مقابل تلك الزيادات الجنونية في الأسعار سجلت حركة البيع والشراء تراجعا كبيرا، وبينما كان يباع كيلو الصلصة بـ 83 قرشا في العام 2001، أصبحت تكلفته الآن 14 ليرة، ليسجل ارتفاعا بنسبة 1686% خلال الـ 17 عاما الأخيرة.

ارتفاع أسعار الخبز
ارتفع سعر الدقيق خلال 17 عامًا بنسبة 1486%، وكان الكيلو يباع مقابل 32 قرشا في العام 2001، وبات اليوم يكلف 5 ليرات، ما أدى لارتفاع أسعار الخبز الذي كان يباع في العام نفسه بـ 12.5 قرش، وبات اليوم بـ 1.5 ليرة، فيما ارتفعت فاتورة الكهرباء بنسبة 45%، والخضراوات بنسبة 38% والفاكهة بـ33%، وجميعها في عام واحد.
يقول الرئيس العام لمنظمة حقوق المستهلك التركية تورهان شاكر إن معدلات التضخم حسب معهد الإحصاء التركي لا تعكس الحقيقة، لأن زيادة الأسعار في السلع والخدمات الأساسية أعلى بكثير من زيادات الرواتب، وكلما ارتفعت معدلات التضخم  ازداد الظلم بتقليص المرتبات أو ثباتها على أفضل تقدير طوال السنوات الماضية.
وأضاف: "يجب أخذ نفقات التعليم والكهرباء والإيجارات والغاز الطبيعي في الاعتبار، لقد ارتفعت أسعار الخضراوات بنسبة 38%، والفواكه بنسبة 33%، ومنتجات الألبان بنسبة 26%، وعندما ننظر إلى الحد الأدنى من الرواتب نجدها زادت بنسبة 14% فقط، فيما زادت فاتورة الكهرباء في الأعوام الأخيرة بنسبة 45%، والغاز الطبيعي بنسبة 33%".

ارتفاع معدلات الفقر
تتزايد نسبة الفقر في تركيا منذ تولي حزب العدالة والتنمية مقاليد الحكم، وذكرت صحيفة ديلي صباح التركية أن "الحكومة رفعت حد الفقر بمعدل 500 ليرة ليصل إلى 5 آلاف ليرة شهريًا، فيما لا يتعدى الحد الأدنى للأجور 1603 ليرات"، وفي العام 2015 لم تتجاوز دخول 22% من الأتراك دولارين، حسب مؤسسة ذا بورجن بروجيكت غير الربحية المعنية بمحاربة الفقر.
وارتفع عدد الأسر التي تعاني من توفير الاحتياجات الأساسية مثل الملبس والمأكل والمسكن بنسب مقلقة بلغت 29.4% ليصل إلى 30.3% في العام 2015، وأصبحت الأسرة المكونة من 4 أشخاص تنفق 1738 ليرة شهريًا على الطعام فقط، فيما يتجاوز إجمالي نفقاتها 5 آلاف ليرة.

Qatalah