يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


لا يخجل رجب إردوغان من سياسة خداع الأتراك، لكسب أصواتهم قبل الانتخابات المحلية المزمعة مارس القادم، بتقديم رشوة لا تتعدى 2 كيلو فقط من الفاكهة والخضار بسعر مخفض، في منافذ أعدها الحزب الحاكم في مدينتي أنقرة وإسطنبول.
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يدرك أن موجة غلاء أسعار المواد الغذائية تهدد حزبه بفضيحة في مارس القادم، وتوهم أن حلوله الكوميدية لحل أزمة الاقتصاد قد تنقذه من غضب الناخبين.
وذكرت صحيفة "هالق تي في" أنه بعد تصريحات إردوغان، بأن محاربة الإرهاب أمر يفوق أزمة ارتفاع الأسعار أهمية، أعلن صهره ووزير الخزانة، بيرات آلبيراق، فتح منافذ بيع الخضراوات والفاكهة بأسعار مخفضة.
وقالت إن منافذ البيع الحكومية اشترطت 2 كيلو جرام فقط، من أية سلعة غذائية لكل شخص يرغب في الشراء، وحددت أسعار البصل والبطاطس بحوالي 3 ليرات، والبرتقال بـ2، والتفاح بـ2.5، والفلفل 7، والخيار والطماطم 3.5 ليرة.

 

نائب حزب الصالح التركي، لطفي تورك، نشر تدوينة على حسابه بموقع تويتر، قال فيها :"كنت وأنا طفل أرى طوابير من أجل الزيت، ولكن حفيدي الآن يرى طوابير للباذنجان والفلفل، الحمد لله".

صحيفة "تي 24" أوضحت أن أسعار المنافذ منخفضة بنسبة 40% عن أسعارها في المتاجر والأسواق، وفي آخر تصريحاته خلال إحدى جولات حملة حزب العدالة والتنمية الانتخابية، تطرق إردوغان إلى الغلاء غير الطبيعي في أسعار المواد الغذائية، خاصة الخضراوات والفواكه، قائلًا :"هناك جهات تتعمد رفع الأسعار، وتحتكر بعض السلع، هؤلاء لا يختلفون عن الإرهابيين، وسوف نحاسبهم عبر تدابير صارمة".
وأضاف رجب في تصريحات صحفية سابقة، أن البلديات ستبدأ في بيع المواد الغذائية بأسعار منخفضة، لمواجهة ارتفاع أسعار السلع بشكل سريع، في المتاجر الكبرى ومحال البقالة، مستهدفا المضاربين على ارتفاع الأسعار.
وأوضح أن هذه المنافذ ستشهد خلال الأيام القليلة القادمة بيع مواد التنظيف، ولن تقتصر على الخضراوات والفاكهة فقط.

الكاتب أكرم أوناران، أوضح في مقال سابق له بموقع "أحوال تركية"، أن أسعار المواد الغذائية تشهد ارتفاعًا لم يسبق له مثيل، بلغت نسبته 100%، مقارنة بالعام الماضي، في بعض القطاعات، حيث بلغ سعر السبانخ 7 ليرات في السوق، و9 في محلات بيع الخضراوات، والبصل بـ 5 ليرات مقابل 7 في المحلات، فيما بلغ سعر البطاطس 5 ليرات.
ووفقا لمسحٍ أجراه اتحاد نقابات العمال في يناير الماضي، فإن متوسط سعر الخضراوات قفز إلى 7 ليرات، ليتصاعد حدّ الجوع لعائلة مكونة من أربعة أفراد إلى ألفين و9 ليرات وسط هذه الظروف. 

كانت بيانات رسمية أظهرت ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين في تركيا 20.35 % على أساس سنوي، ليتجاوز بقليل توقع استطلاع رويترز البالغ 20.29 % في ظل صعود أسعار الغذاء بسبب سوء الأحوال الجوية.

بداية فبراير الجاري، أعلنت الغرفة التجارية في إسطنبول ارتفاع أسعار بيع التجزئة 1.14%، والجملة 1.45%، حسب صحيفة قرار.
مؤشر تكاليف المعيشة ارتفع بالمعدل السنوي 14.46%، وزادت أسعار البيع بالتجزئة 18.00% مقارنة بشهر يناير 2018، وبالجملة 22.95%. 
نسبة النفقات الصحية والعناية الشخصية زادت 3.64% في يناير عن ديسمبر الماضي، والمواد الغذائية 2.53%، والنقل والاتصالات 2.13% والأثاث 1.77% ونفقات الإقامة 0.42% ، ولم تنخفض سوى الملابس 6.22% والتعليم والترفيه 2.16%.
أما أسعار المنسوجات فقد ارتفعت 4.21% ومواد البناء 2.01% والمعادن 1.34% والمواد الغذائية 1.174% والوقود ومواد الطاقة 0.91 % والمواد الخام 0.87% ، بينما انخفضت المواد الكيميائية فقط 0.25%.
وارتفع مؤشر أسعار المنتجين 0.45 % عن الشهر السابق في يناير لتبلغ الزيادة السنوية 32.93 %.

 

 

Qatalah