يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


بدعوى مطاردة عناصر حزب العمال الكردستاني، يواصل الجيش التركي انتهاك السيادة العراقية، بتنفيذ غارات جوية على حدود إقليم كردستان شمال العراق، حيث أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم الأحد، في بيانها عبر تويتر قتلها 7 أكراد.

بيان الوزارة أفاد بأنه "تم شن غارات جوية على منطقتي متينا وجبل قنديل التي يستخدمها حزب العمال الكردستاني كملاجئ، في إطار عملية المخلب الجارية في منطقة هاكورك".
الجيش التركي بدأ عملية عسكرية أطلق عليها اسم "المخلب" في 27 مايو الماضي لمحاربة من وصفهم بالإرهابيين من أعضاء حزب العمال الكردستاني في منطقة "هاكورك" شمال العراق، أسفرت عن مقتل نحو 51 كرديا، وفقا لما نشرته وزارة الدفاع، أمس السبت.
 

احتلال كردستان
أحزاب كردية سورية، دانت استهداف القوات التركية أراضي كردستان العراق، وقالت إن جيش الاحتلال التركي يمهد لاحتلال مناطق في الإقليم المتمتع بالحكم الذاتي.
بيان صادر عن 18 حزبًا كرديًا في 8 يونيو الجاري عقب اجتماعها في مدينة قامشلي شمالي شرق سورية، أفاد "بأن الهجمات الوحشية تتواصل بشكل يومي، مستهدفة القرى الكردية الآمنة، مما أدى إلى مقتل العشرات، وجرح أعداد كبيرة من المدنيين، بالإضافة إلى الخسائر الكبيرة في الممتلكات الخاصة".
البيان المشترك اتهم تركيا بمقابلة دعوة السلام التي أطلقها زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان، بمزيد من الانتهاكات ضد الأكراد، وجاء في البيان: "على العكس من رسالة القائد عبد الله أوجلان، والذي دعا إلى تبني الحلول السلمية والديمقراطية لحل الأزمة القائمة في سورية، في ذات الوقت الذي استقبلت فيه شعوب المنطقة والشعب التركي تلك الرسالة بارتياح كبير، بدأت قوات إردوغان بشن هجمات واسعة النطاق ضد جنوب كردستان، مستخدمة جميع صنوف الأسلحة".
الأحزاب الكردية السورية، وفي مقدمتها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، اتهمت تركيا باستهداف المقاتلين الذين حاربوا "داعش" في كركوك ومخمور وشنكال و كوباني، تحت ذرائع واهية، في إشارة إلى عناصر وحدات حماية الشعب الكردية، واعتبرت الممارسات العدائية للدولة التركية إنما تقدّم خدمة للقوى المتطرّفة، وتهدد السلم والأمن في المنطقة، والعالم بأسره".
البيان حذر من تكرار ما حدث في عفرين السورية، التي تخضع للاحتلال التركي منذ أكثر من عام، وقال: "إن هذا السلوك العدواني السافر من جانب حكومة العدالة والتنمية، يؤكّد عداءها اللامحدود للشعب الكردي ومكتسباته القومية، واحتلال باشور كردستان، محاولة لتكرار مأساة عفرين.
الأحزاب الكردية استنكرت تعدي تركيا على سيادة العراق، وطالبت بغداد بالوقوف ضد هذه الخروقات. وجاء في البيان: "ندعو الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان إلى اتخاذ جميع التدابير، للوقوف ضد العدوان، وإيقافه، بجميع الوسائل السياسية الممكنة، كما نطالب المجتمع الدولي، وجميع المنظمات الدولية، بالضغط على حكومة العدالة والتنمية في تركيا، لوقف هذا العدوان، والعمل على إيجاد الحلول للمشاكل العالقة بالطرق السلمية".
 
 
 
 

Qatalah